]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الدفاع عن مجرم حق مشروع

بواسطة: خالد اسماعيل احمدالسيكاني  |  بتاريخ: 2014-05-05 ، الوقت: 19:34:05
  • تقييم المقالة:

المجرم والقانون

 

     هل المجرم هو المذنب الحقيقي الوحيد في عملية الإجرام في جريمة ما  ؟؟؟

   المجرم هو الإنسان البالغ الراشد الذي نفذ صبره وارتكب الجريمة تحت تأثير ما من ضغوط نفسية او من تأثيرات أخرى  وهو الذي يتحمل عواقب جريمته  ولكن لو حللنا الموضوع الإجرامي . لعلمنا ان هناك قوانين صارمة  جعلت من المجرم  مجرما .

وهناك بعض العادات والتقاليد البعيدة عن الدين والسلوك الإنساني القويم

والمجتمع نفسه له ضلع في الجريمة حيث قد ضيع حقوق هذا المجرم أو غيره   ولم يستطع ان يستوعبه  ويحميه من الشطط والغلط وعدم إصلاحه  او استصلاحه . وإمام الأمة هو المسؤول المباشر أمام الله يوم القيامة وأمام القانون في الدنيا  ومن المفروض ان يحاسب في الدنيا كذلك وقبل الاخرة .

 

( 2419 حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب عن الزهري قال أخبرني سالم بن عبد الله عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول كلكم راع ومسئول عن رعيته فالإمام راع ومسئول عن رعيته والرجل في أهله راع وهو مسئول عن رعيته والمرأة في بيت زوجها راعية وهي مسئولة عن رعيتها والخادم في مال سيده راع وهو مسئول عن رعيته قال فسمعت هؤلاء من النبي صلى الله عليه وسلم وأحسب النبي صلى الله عليه وسلم قال والرجل في مال أبيه راع ومسئول عن رعيته فكلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته

 الحديث منقول من المكتبة الإسلامية )

حيث لكل فعل رد فعل يساويه في المقدار ويعاكسه في الاتجاه حسب قانون نيوتن الثاني على ما أظن . وعلى كل المستويات الفردية والجماعية .

وغالبا ما تكون نتيجة خلل في العدالة الاجتماعية  وشعور الشخص او الجماعة الأقلية بالغبن  وتضيع الحقوق  وعند غياب محامي الدفاع .

وبالأحرى ان هناك خلل في الدستور . لو امن ّ الدستور لهذا المجرم احتاجه من حقوقه الإنسانية المتاحة لما ارتكب الجريمة .

قد لا يسرق السارق اذا وفرت له حاجته  وفي ظل الوفرة .

اذا وجدت الدولة للفرد العمل الذي يناسبه وقضت على البطالة  فلا يكون هناك محتاج  الا الشاذ والشاذ عنصر سرطاني يفسد غيره ان لم يبتر . وفي الإسلام اذا عمّت البلوى خفف الحكم .

من الضروري وعلى الدولة الحقيقية  توفير المأكل والمشرب والمسكن والمركب لكل فرد .

قد يخطأ الجاهل ويرتكب جريمة    ويجب ان يحاسب عليه  ولكن اذا ارتكب العالم  او المثقف او المسئول  نفس الجرم يجب ان تكون عقوبته اشد 

(عن عائشة رضي الله تعالى عنها أن قريشاً أهمهم شأن المرأة المخزومية التي سرقت ،فقالوا: من يكلم فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقالوا: من يجترئ عليه إلا أسامة بن زيد حب رسول الله صلى الله عليه وسلم ،فكلمه أسامة ،فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أتشفع في حد من حدود الله؟ ثم قام فخطب فقال: إنما أهلك الذين من قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه ،وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد ،وأيم الله ،لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها)) رواه البخاري).

 

وهذا الموضوع له ابعاد كثيرة لنكتفي بهذا الحد .

 

خالد

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق