]]>
خواطر :
ظللتنى تحت ظل السيف ترهبنى...حتى استغثتُ بأهل اللهِ والمَدَدِ... ( مقطع من انستنا يا أنيس الروح والجسدِ)...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما حقيقة منكري السنة؟.

بواسطة: جمال العربي  |  بتاريخ: 2014-05-04 ، الوقت: 18:08:50
  • تقييم المقالة:

السلام عليكم .

أمر في غاية الخطورة .أناس يزعمون أنهم مسلمون .لهم دراسات --كما يسمونها-- في القرآن الكريم , كل هذه الدراسات لا تهدف إلا لنقض الإسلام بالكامل .

 

اهم أسس هذا التيار : إنكار السنة النبوية الشريفة جملة و تفصيلا .

بل يقولون بكل جرأة , أنه لا يوجد سنة نبوية .بل هي سنة شيطانية من صنع البشر .

النبي عندهم و مجرد ناقل للوحي الإلهي .تنتهي مهمته هنا .فلا يبين و لا يأمر و لا ينهى .و لا يسن شيئا .

-لا يعترفون إلا بالقرآن الكريم :

و ليتهم يقبلون القرآن الكريم حكما عليهم .بل يأخذون من القرآن ما  يتصورون أنه يوافق مذهبهم .

 

أهم معالم الخطر في هذه الدعوى:

نقض أركان الإسلام :

ليس هناك شهادتان .بل عندهم شهادة واحدة (( أشهد أن لا إله إلا  الله )).

 

الصلاة عندهم :

الصلاة عندهم لا علاقة لها بما نعرفه من صلاة المسلمين تماما .

الصلاة عندهم هي  قراءة القرآن مرتين في اليوم .

لا ركوع عندهم و لا سجود .

 الركوع و السجود الذين نعرفهما , عند القوم طقوس أتى بها البشر بعد الرسول محمد-صلى الله عليه و سلم-.

 

الزكاة : لا زكاة أموال عندهم .لأن الزكاة عندهم هي العمل الصالح .

رمضان : شهر ثابت لا يتغير .

 

الحج :ليس هو الحج المعروف عند المسلمين .و الحج  ليس في ذي الحجة .

بل هناك أربعة اشهر , يستطيع المسلم أن يحج فيها متى شاء .

 

الصلاة على النبي محم-ص-:

يعتبرونها تأليها للرسول محمد صلى الله عليه و سلم .

 

المسجد الحرام  عندهم , ليس هو بيت الله الحرام في مكة .و إنما مكان حرام للسجود.

 

و الآتي أعظم .

 

النتيجة :

هدم أركان الإسلام بدءا بالشهادتين .

إبطال صلاة الجماعة .لأن الصلاة مجرد قراءة قرآن في طرفي النهار .

 

الإستغناء عن المساجد : فما دامت الصلاة عندهم بهذه الصفة .فلا حاجة للمسلمين بمساجد للصلاة .

لا زكاة أموال .

و هذا يعني إفراغ الإسلام من كل قيمه الإنسانية .و اتهام للصديق رضي الله عنه بأنه اعتدى على مانعي الزكاة و حاربهم .

 

إلغاء الحج : بما أن المسجد الحرام هو المكان الحرام للسجود.فكل مسلم يمكنه اتخاذ مكان حرام للسجود.و لا داع لشد الرحال إلى  بيت الله في مكة .

 

و ماذا بعد هذه النكبات ؟.

لا أرى أن الأمر سيتوقف هنا .لكنهم سيصلون قطعا للقول بضرورة غربلة القرآن الكريم .و هذا لان القرآن يشكل عقبة في وجوههم .لأنه يدحض مزاعمهم هذه . و لن يجدوا حلا إلا باستبعاد سور و آيات من القرآن .بدعوة أنها ليست من القرآن .

 

فهم اتهموا الصحابة و كل الرواة بالكذب و الإفتراء على الله و على الرسول .و من تجرأ على هذه القول لا يعجزه أن يتجرأ على القرآن الكريم . 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق