]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بركان

بواسطة: اروى  |  بتاريخ: 2011-05-29 ، الوقت: 22:05:17
  • تقييم المقالة:

اشعر أن في داخلي بركان يتحين غفلتي ليثور في وجه القهر البارد
نعم أشعر بغصة الندم
نعم وأتوجع من حرقة البعد
وأتهاوى كلما ذكرت أني سمحت له هدم أجمل أحلامي
من أجل أن أحياه قصة خرافية كقصص العشاق
صحيح أنه لمَّح بأن حياته في وجودي ولكني صرحت له أن في بعده موتي كانت لحظة صدق استهتر بها
لقد تفنن في تغريبي … غاب لأعرف نعمة قربه , وتغربت لأبحث عنه في وجوه الآخرين
…..التقيته في يوم لم يكن يومي وزمنا لم يكن زمني
كان متلهفا للصدق وكنت متلهفة لتجربة احساس جديد….كان يقول ما يعنيه وكنت أقول ما يرغب أن أعنيه
كان يحسب الثواني الحميمة وكنت أحسب الثواني الشقية
كان يهواني وكنت أهواني معه
كان يشيد بقلوب المحبين وكنت أتندر بحال المنكسرين
كان يحلم بالروابي والأحراش والكهوف نرتادها فنخلق جنة الدنيا وكنت أحلم بحروف تطير وأبيات محكمة السكب أُخلَـد فيها
تعثرت مرارا ….خيباتي بعدد خطواتي…خَفَت تمردي وما عدت أعرفني كنت أبحث عنه ليوقظه انتهينا إلى ( جريدة )


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق