]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

(70) قرية فى مهب الريح ولاحياة لمن تنادى .. مقال الكاتب الفنان : محمد سراج .. سكرتير التحرير بجريدة المساء

بواسطة: محمد سراج  |  بتاريخ: 2014-05-01 ، الوقت: 20:31:15
  • تقييم المقالة:

 

المقالات       عندما يأتي المساء
قرية في مهب الريح ولا حياة لمن تنادي

محمد سراج   1/5/2014 2:50:52 PM     في الوقت التي تسعي فيه الدولة جاهدة بجميع وزاراتها وهيئاتها لإيجاد حلول لمشاكل الجماهير العريضة من الشعب المصري نجد قلة من أصحاب المصالح الخاصة الذين لا يهمهم سوي أغراضهم الشخصية حتي ولو كان علي حساب 104981 نسمة وهو عدد السكان بقرية "أبوزعبل" وضواحيها تقريبا محكوم عليهم جميعا بالموت البطئ بسبب تلوث البيئة الناتج عن الغبار والدخان المنبعث من مصنع السماد علي مدار الساعة حيث لا تتبع الشركة أية أساليب علمية حديثة للبيئة للحد من هذه الظاهرة فضلا عن عدم وجود فلاتر لتنقية الهواء من السموم.
الأبخرة السوداء خلفت الدمار لكل البيئة المحيطة وهي المساحة الكلية لأبوزعبل وتقدر بحوالي 56.48 كيلو متر مربع. 
بالصدفة تحركت جميع أجهزة الدولة للبحث عن مصدر "السحابة السوداء" التي شغلت الكثيرين بداية بالبيئة والمحافظتين المجاورتين للعاصمة ونهاية بالهليكوبتر لتحديد مصدر السحابة السوداء وكأن من يعيشون بالعاصمة بشر وما دون ذلك لا يهم المسئولين بالدولة لأن هذه السحابة في أبوزعبل منذ سنوات ومازالت قائمة رغم الغرامات علي أصحاب المصنع التي تقدر بالآلاف إثر شكاوي المواطنين واستغاثاتهم بالمسئولين ورغم الضحايا من المرضي الذين أصيبوا نتيجة هذا الغبار والموت البطئ بسبب أمراض الصدر ونتيجة تليف الكبد وتصلب الشرايين والفشل الكلوث حتي الرقعة الزراعية التي تقدر مساحتها 2185 فدانا بزمام أبوزعبل تنقرض تدريجيا وتحولت إلي بوار دون إيجاد حل لهذه المشكلة رغم علم جميع المسئولين بها. 
في النهاية هل نترك هذه القرية وأبناءها دون أي تحرك ونتركها في مهب الريح إلي متي؟! 

 

 

 

Articles   When evening comes Village in the wind nor the lives of those who advocate   Mohammad Siraj     1/5/2014 2:50:52 PM     In the time that it seeks the state struggled with all ministries and bodies to find solutions to the problems of the broad masses of the Egyptian people , we find a few special interests who are only interested in their personal , even if it was at the expense of 104 981 inhabitants , a number of people in the village , " Obozaabl " and its environs almost doomed them all to death slow because of environmental pollution caused by dust and smoke from the fertilizer plant around the clock , where the company does not follow any of the methods of modern scientific environment to reduce this phenomenon, as well as the lack of filters to purify the air of toxins. Black fumes left mass of each environment , a total area of ​​Obozaabl and an estimated 56.48 square kilometers . Accidentally moved all state agencies to search for the source of " black cloud " that ran many of the beginning of the environment and the two provinces neighboring the capital and the end of the helicopter to determine the source of the black cloud had been living in the capital humans and without it does not matter officials in the country because this cloud in Obozaabl years ago and still exist despite fines Ali the owners of the plant , which is estimated in the thousands , following complaints of citizens and Astagathathm with officials and even though the victims of the patients who have been injured as a result of this dust and slow death due to diseases of the chest and as a result of cirrhosis of the liver , arteriosclerosis and failure Alklut even farmland estimated area of ​​2185 acres reins Obozaabl extinct gradually turned into Poire without finding a solution to this Although aware of the problem by all officials . In the end you leave this village and their children without any move and leave it in the wind for how long? !

 


http://www.youtube.com/watch?v=eIVtMjk2p5E

http://www.almessa.net.eg/main_messa.asp?v_article_id=138833#.U2KRGPBNPQI

http://www.almessa.net.eg/main_messa.asp?v_article_id=138833#.U2KRGPBNPQI

http://oyounfaqous.blogspot.com/2014/05/blog-post.html?spref=fb

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق