]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

«صباحى» واحد مننا.. يدافع عن الأغنياء فقط!

بواسطة: أحمد المغازى كمال  |  بتاريخ: 2014-04-25 ، الوقت: 13:37:24
  • تقييم المقالة:

حمدين صباحى المرشح لخوض الانتخابات الرئاسية، تحت شعار «واحد مننا»، شن هجوما كاسحا على قرار الحكومة برفع أسعار الغاز فى المنازل، وقال نصا على صفحته على موقع التواصل الاجتماعى «تويتر»: «إن قرار الحكومة برفع أسعار الغاز المنزلى يمثل استمرارًا لتحميل الفقراء ضريبة سياسات الفساد والظلم الاجتماعى، وأن الحل هو إلغاء الدعم الموجه للأغنياء».

هذا التصريح اللافت، يؤكد أن الرجل يعانى بقوة من زيادة فائقة فى جينات جسده «المعارضة والرافضة» عن مثيلتها المؤيدة، فتجده يعارض أى قرار تصدره الحكومة، أو تتخذه السلطة الحاكمة، أو نهج يسلكه منافسوه فى ميدان السياسة، دون أن يكلف نفسه عناء البحث والتروى، والاستعانة بالخبراء لشرح له جدوى القرار.

الحقيقة أن حمدين صباحى، فى سياق دفاعه عن الفقراء، تناسى أن الغاز الموصل للمنازل يستخدمه الأغنياء فقط، أما الفقراء فيستخدمون «الأنابيب»، وبعملية حسابية بسيطة وسهلة للغاية، يتبين أن سعر «الأنبوبة» التى يشتريها الفقير، أضعاف ثمن الغاز الموصل للمنازل الذى يستخدمه الأغنياء، وأصحاب الدخل المناسب.

والسؤال، كيف يدفع الغنى وأصحاب الدخل المعقول من الذين يتمتعون بالغاز المُوصل لمنازلهم، أقل من الذين يشترون «الأنابيب»، بأسعار مضاعفة، بجانب رحلة العناء والمشقة، و«البهدلة»، فى الطوابير الطويلة أمام المستودعات للحصول على أنبوبة؟، وهل العدالة تقتضى أن يدفع من يتمتعون بوصول الغاز لمنازلهم، أقل بكثير، من الذين يدفعون ثمن «الأنبوبة»، ويتجرعون مرارة الألم والمشقة بحثا عنها بين المستودعات المختلفة؟
حمدين صباحى، الذى يذيع عن نفسه أنه يدافع عن الفقراء، وينشد العدالة الاجتماعية، فاته أنه يدافع عن الأغنياء، ولا يقف فى طابور الغلابة الذين طحن عظامهم الجوع والحاجة، والكد والعرق بحثا عن لقمة عيش، و«أنبوبة» بوتاجاز، وهدفه فقط التصريحات البراقة، بهدف دغدغة مشاعر الذين يتفاعلون مع هذه التصريحات دون تفكير.

الحقيقة أن قرار الحكومة بتحريك أسعار الغاز الموصل للمنازل والمطاعم والمحال التجارية الكبيرة، ضرورة، وإعادة العدالة الغائبة بين من يقطنون المناطق العشوائية من الغلابة، وبين من يقطنون الأحياء الراقية، فلا يمكن أن يتصور، أن الذين يقطنون الأحياء الراقية يدفعون ثمن الغاز، بأقل كثيرا من ثمن أنبوبة البوتاجاز التى يعتمد عليها سكان المناطق العشوائية.

واضح أن صباحى فعلا «واحد مننا»..!!!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق