]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

بكيت لحالي

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-04-24 ، الوقت: 00:41:04
  • تقييم المقالة:

لون دموعي  تصف لك حالي

دم يسيل  اودية

من  جروح اجفاني

ينفطر قلبي    لما  يشاهدها

نبضاته تفرز

تغاريد احزاني

بشكل اهات و تناهيد

تدكرني ببعدي 

عن الاحباب و الخلان

لقد شح الماء من جسدي

اعيش حياتي       عطشان

لا ترويني  ماه الاودية مجتمعة

ولا مياه جميع الانهار

كبدي شحت و دمي تلوث

مات فيها الحنان

خلايا جسمي تالمت

لم تعد في امان

احس المنية قربت

ارى امي في احلامي

تبكي علي حسرة

شعرت بلوعتي و حرماني

تمسح الدموع  من عيني

 تقول لي

تعالي حبيبي بجانبي لترتاح

كفاك عزيزي حرمان

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق