]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المقامة الانتخابية !!! أوإنما هو ذنَب الثعلب

بواسطة: Mallouk Mohamed  |  بتاريخ: 2011-11-23 ، الوقت: 18:50:19
  • تقييم المقالة:

 

من مقامات مفجوع الزمان الجوعاني : المقامة الانتخابية !!! أوإنما هو ذنَب الثعلب محمد ملوك حدثنا مفجوع الزمان الجوعاني ، وهو من ضحايا القمع المجاني ، فقال : لما خيبت آمالي وقائع ما بعد الدستورْ ، وتحطمت أحلامي على صخور مغرب الجار والمجرورْ ، وأفجعت بفساد مهول يعج ويمورْ ، خرجت في شهر ذي الحجهْ ، من دار تقيم عليهم الحجّهْ ، وفتشت بين كل فجّة وفجّـهْ ، عن خلي ابن أبي الرعايهْ ، صاحب الألف حكاية وحكايهْ ، وفي بحثي عنه قصد وغايهْ ، فهم قلوبهم أقسى من الحجرْ ، وأنا قلبي على مكرهم ما صبرْ ، وهو بما طاب عنده من مثل وأثرْ ، يداوي بعض ما في الفؤادْ ، ويغرس فيه رغم الغصة والسهادْ ، حب الخير لهذه البلادْ ، ... وقدر الله فهدَى ، ولمجمع صاحبي قلبي اهتدَى ، وبسوق " الأحزاب " ألفيته يهجو العدَى ، فاقتربت منه بحذرْ ، وقاطعت حكايته المليئة بالعبرْ ، وقلت له تحت زخات المطرْ ، لقد قال لنا أحمد مطرْ :   "" أكثر شيئ في بلدتنا
الأحـزاب
و الفقـر
و حالات الطـلاق
عندنا عشرة أحزاب و نصف الحزب 
في كل زقـاق !
كلها يسعى إلى نبذ الشقاق
كلها ينشق في السـاعة شقين
و ينشق الشقين شـقان
و ينشقان عن شقيهما ..
من أجـل تحقيق الوفـاق !
جمرات تتهاوى شرراًَ
و البرد بـاق
ثم لا يبقـى لها إلا رمـاد الإحتراق !
**
لم يعد عندي رفيق
رغـم أن البلدة اكتظت بآلاف الرفـاق !
و لذا شكلت من نفسـي حزبا
ثم إني
- مثل كل الناس -
أعلنت عن الحزب انشقاقي "" 
وأنت يا ابن أبي الرعاية الرقيقهْ ، ما تقول في رجل أقسم لي قبل ساعة ودقيقهْ ، بأن يحمي الحقيقهْ ، وينسل الوديقهْ ، ويسوق الوسيقهْ ، ؟؟؟ فقال بعدما التفت إلي في تأفف وضجرْ ، يا من على بلواه ما صبرْ ، لكل أناس في بعيرهم خبرْ ، مثل يليق بهذا الشأنْ ، وإذا جاءت الحينْ ، حارت العينْ ، وبأمثال العرب يكون المدح والهجاءْ ، وبالمقامة يكون لنا الهدم والبناءْ ، فلا تكن كمن أنفه في السماء وإسته في الماءْ ، ولكن كن بالحق تُعرفْ ، وليكن الباطل بك يحذفْ ، عنك السوء يُصْرفْ ، و" إنما هو ذنَب الثعلبْ " ، مثل عربي من زمان يضربْ ، يليق بصاحبك الذي منه العجب يعجبْ ، وما صاحبك الحلاف المهينْ ، إلا مرشح ثعلب ليس بمسكينْ ، يجيد المراوغة قِبل اليسار وقبل اليمينْ ، لا ينزل وأمثاله من بروجهم العاجيهْ ، إلا عشية كل حملة انتخابيهْ ، طمعا في أصوات مبحوحة منسيهْ ، وأصوات تبيع صداها تحت نيران الفقرْ ، وأخرى تجود بالصدى تحت تأثير السِّحرْ ، وأخرى تقتنص بين ما للجهل من نثر وشعرْ ، والوعود بالملايين والمنجزات صفرْ ، والوجوه عند كل حملة يا مفجوعْ ، تنسخ نفسها وتقسم على العودة والرجوعْ ، والبرامج واحدة تذرف لها الدموعْ ، والغاية دخول قبة حاميها " حراميهـَا " ، قمة الديموقراطية فيهـَا ، نوم بعجز دائم يسقيهـَا ، وشلل أبدي يعتريهَا ، ولقد قلتها قبل فضيحة الدستور المعدّلْ ، وها أنذا أكررها من غير خوف يبجّلْ ، ما دام الدستور لم يحصل على المعدّلْ ، وما دامت الشعارات هي نفسها تتكررْ ، وما دام الواقع بالبؤس علينا يُقدّرْ ، أقول والله المستعان على ما لا يتغيرْ ، إنهم ما ترشحوا إلا لتقبيل الأيادِي ، والسكوت عن الظلم والأعادِي ، ونهب خيرات بلادي بالتنادِي ، وإن وجد فيهم المرشح العفيفْ ، أو دخل بينهم الطاهر النظيفْ ، أو شاركهم في الكراسي بعد النجاح التقي الشريفْ ، فسرعان ما يعلنون عليه الحرب الهوجاءْ ، فإما أن يمشي معهم في ركبهم بلا استحياءْ ، وإما أن ينطبق عليه مثل العرب الكرماءْ ، " القافلة تسير والكلاب تنبح في الهواءْ " ، ولو أنهم يترشحون لمصلحة الوطنْ ، ويتنافسون على حمايته من بؤر الفتنْ ، لسمعوا من غابر وقديم الزمنْ ، ما للدكاترة المعطلين من تأوهاتْ ، وما للمجازين المكفوفين من طلباتْ ، وما للشعب المقهور من تظلماتْ ، ولو أنهم يترشحون لخدمة مصالحك يا ابن الشعبْ ، لما ارتضوا لك حياة القهر والكربْ ، ولما سكتوا عن المتورطين في السرقة والنهبْ ، ولو أنهم يتسابقون لسماع وإسماع صوتكْ ، ومنعك من انتحارك وتعجيل موتكْ ، وإبعادك عن فوات فوتكْ ، لما سمحوا لأنفسهم برفع الأجر والراتبْ ، والدفاع عن الوزير أوالنائب المقصر الغائبْ ، ولما جعلوا المصلحة الشخصية هي الأمر الغالبْ . إننا في بلد دكتاتوري قحْ ، وضوء الديموقراطية فيه بعد لم يلحْ ، ونح أنت عن مجلسهم أو لا تنحْ ، فصوتك لا وألف اللاءات لن يسمعْ ، لأنه وبصريح العبارة يا من هو في كل يوم يقمعْ ، مجلس للعاجزين والمنتهزين والخانعين يجمعْ ، مجلس لا يملك زمام المبادرهْ ، بل ولا يملك حق الاجتهاد والمثابرهْ ، ولا يسمح له باللعب مع أهل الفوق لعبة المناورهْ ، فكل الكل بيد واحدْ ، وابحث عن أعلى السلط وأغلاها يا عبد الواحدْ ، تجدها بيد واحدْ ، وعليه فلا خير في المجلس يا من إليه ينادي ، ولا خير في التصويت على المرشحين بالتنادي والتمادي ، بل ولا خير في نواب ومرشحين في بلادي ، فهم صم بكم عمي إلينا في هذه الأيام يرجعونْ ، وبأغلظ الأيمان لخدمتنا يحلفونْ ، وعلى المصحف لتوظيف شبابنا يقسمونْ ، وفي الولائم يكثرون ولا يبخلونْ ، وبالأوراق الزرقاء يجودون ولا يقصرونْ ، وعلى أنفسهم ولو كانت بهم خصاصة يوثرونْ ، حتى إذا انتهى الانتخاب الصوري المفتونْ ، وخسر الخاسرون وفاز المنهزمونْ ، انطبقت عليهم آية " صم بكم عمي " لكنهم إلينا لا يرجعونْ ، وللوعود لا ينجزونْ ، فتذكر أيا مصوت السوط والأيادي اللئيمهْ ، ولا تنسيك إياه المأدبة والوليمهْ ، وليكن عندك للصوت قِيمهْ ، ولا تكن بصوتك أرخص من البهيمهْ ، ، بل كن قوي الشكيمة والعزيمهْ ، وقم وقاطع ما لهم من مسرحية عقيمهْ ، تدرأ عن نفسك حر كل معرّة وشتيمهْ ، وإياك إياك وذنب الثعلبْ ، نصيحة منها لا تعجبْ ، وفيما قبلها فارغب إن كنت حقا للحق تُنسبْ ، فالأحزاب في بلدي سرابْ ، والسياسة فيه ضبابْ ، وما بين السياسة والأحزابْ ، لو رمت فهمه لعشت في عذاب ما بعده عذابْ . http://www.goulha.com
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق