]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ليل في البادية

بواسطة: med saadi  |  بتاريخ: 2014-04-22 ، الوقت: 08:04:41
  • تقييم المقالة:

 

ارخى الليل سدوله  معلنا نهاية يوم من ايام الكون هناك  في الريف الشاسع  تدور عجلة الزمن في عجالة لتعيد الاحداث بتلك الصورة  وبذلك الاداء المتقن  تحن الشمس للراحة  بعد يوم شاق فتعلن الانسحاب بلف اشعتها المترامية الاطراف لتترك سيول التلال عرضة للسواد  يعم  ذلك الهدوء القاتل  تسمع دقات  قلبك تعد الدقائق واللحظات تحس بهمسات  الظلام و هو يلقي برادئه ليخفي آثام النهار   صمت رهيب  خيم  على ذلك الكوخ من اعلى التلة  معلنا حلول النصف الاخر للحياة و معطيا اشارة خروج تلك الكائنات من عالم  الظلام تختفي القمم المرصعة ببقايا ثلوج الشتاء وراء السراب البني   فما هي الا لحظات  حتى  تفاجئ بدرر في السماء ترسل ببريق من الامل فيضيئ به المكان تخرج تلك الجواهر من عمق الافق فتنير  الكون بضيائها   نجوم  كالحوريات  تسبق البدر  معلنة خروجه انها حسنوات من الطيف تصنع الفرجة  في الافاق لتطرب المنير فيبقى  ساهرا  . فلا امل  للظلام  بعد تلك اللحظة  تخرج الكائنات من مخادعها فتكسو الافق  حياة ونشاط   تمر بالقرب من ذلك الكوخ  فتحس بآثار اقدامها تحن الى الارض ..   من داخل الكوخ تتخلل سمعك   اصوات  من طرب  بلابل  تغني وثعالب ترتد أصواتها فتصنع الحانا   سحرية  وبومة تنوح تفتقد الرفيق . ذئب يشكوا الوحدة  وضفدع يسبح الواحد القهار  صرصور يصنع  ضجة لينافس  الكبار  ومن قال ان الليل ليس له  احبائه  انها لوحة من لوحات الطبيعة  التي  لا ينعم برؤيتها  الا  من زار  دلك  الكوخ  لا تجدها  الا في ذلك العالم الفسيع من الكون  هكذا  يبدأ الليل  في  الريف    ولا  عاش من  لم  ينعم  بتلك المتعة  في  مدللتي  البادية  و مغبون  من أنفق عمرة لا  يعيش  منه  الا النهار .             

   من  خواطر  البال  في  وصف الحال وما جاد به  القلم بين  الحل  و الترحال          لصاحبه  م سعدي


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق