]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

القلم

بواسطة: حسين خويرة  |  بتاريخ: 2014-04-20 ، الوقت: 11:42:57
  • تقييم المقالة:

استيقظت على طرق شديد على نافذتي 

فقلت: من ؟

أجاب : أنا القلم

 يا لوقاحتك، ايها القلم 

تدعي انك الصادق الأمين

تطلق ادعاءاتك بلا خجل 

فيك الخصام وانت الحكم 

قال: لا تحملني ما لا طاقة لي به 

فأنت الذي اجرمت في حق نفسك 

انت الذي بقرت بطون الحوامل 

وانت من جذع انوف النواشز 

وانت من فقأ عين الصدق 

وانت الذي كلما حركتني على سطح 

ازداد الورم 

فقرأ كتابك كفى بعظامك اليوم رم

ولا تحملني ذنب السنون 

أنت الفاعل 

فتحمل صنيع يديك وتحمّل وحدك همَّ العَلَم

فقلت له بعد ان بسط كفه على رأسي 

لا تخبرني ان كان خطُّك منذ القدم 

او كان خطك ازلي

بل اخبرني اذا ما كنت موهوماً 

او كما اظن نفسي - نصف نبي 

فقال بل موهوم واصاب شراع سفينتك الوهن 

كنت في كل مكان 

كنت في طرق السيوف

في صيحات المسبيات 

في دموع الجليلة 

على فراش كليوبترا وانطونيو

و كنت داخل الهرَم

فقمت من مكاني فقال القلم الى اين؟ 

قلت سأبحث عن يسوع جديد من بلادي 

علّه وضع كفّه على صدري 

فزال الألم


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق