]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خيبة أمل

بواسطة: احمد المليجى  |  بتاريخ: 2014-04-19 ، الوقت: 23:19:40
  • تقييم المقالة:

 

....................... 

ألم يحن الانتهاء من هذا الخبل 
و ينتهى عهدك بالدجل 
ما أرقنى غيرك أنت 
وما حركنى إليك غير الأمل 
قد حكيت لك ماضيا من الشوق 
ودمع تألمت منه المُقل 
عجبت لعينيك 
تقولين بالسهر وما رأيت فيهما 
من الوان السهر 
أنا على الخطب أنتظر 
ريثما أجد الجواب مطمئنا 
لكن لا من حس ولا من خبر 
ماذا عليك لو تخبرينى 
فقد بكى لحالى هذا القمر 
قولى قولة واحدة 
وكذبى عندى هذا الخبر 
كذبى أنك تغدرين 
بكل من أقبل عليك 
و أنك كالنار لا تبقى و لا تذر 
آه لعينيك 
قد كان لهما عندى 
عظيم الاثر 
لكن هذا الطلل 
وشيك أن يتلاشى 
فقد ضاع فيك الرجاء 
و خاب فيك الأمل 
...........................

 

 —


صحيفة عاشق 

أحمد المليجى 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2014-04-20
      الأخ  ولاستاذ الفاضل أحمد المليجي 
    قصيدك حزين ..وبه من الجمال ما فيه رغم مسحة الحزن 
    العشق يا سيدي قد تبدل وتغير 
    وما عاد لتلك الكلمة أثر يسعدنا كلما قرأنا عما يجول بخاطرهم 
    وأنت هنا تمهر تأكيدا على ما أفكر 
    بورك بكم دوما لحرفكم معنى يطابق مشاعرنا 
    لكم تحية تقدير واكبر واعذروني كنت اريد ان أرشح مقالتكم هذه لكن بسبب خراب اللاب توب لم يساعدني في قبول أمري 
    سلمكم الله وان شاء الله أعيدها كي أقوم بترشيحها فهي تستحق 
    تقديري 
    طيف امرأه
    • احمد المليجى | 2014-04-20
        قولك هذا يا استاذتى ابلغ عندى من الترشيح 
         ولفظك العذب ذلك قد اعطى الكلام  ما فوق المديح 
         و كل ما استحقه دون ذلك القول المليح 
         اما عن هذه الالة فقد ابلغت الرسالة 
         و الهمتنى فى قصيدى البسالة 
         فيا سعد من ناله 
         و من كان ذاك مناله 

      ....................................
      شكرا جزيلا استاذتى 
      أحمد المليجى 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق