]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سجع عن القدر

بواسطة: هشام عبد الهادي دلعو  |  بتاريخ: 2014-04-19 ، الوقت: 20:10:52
  • تقييم المقالة:

يا قدري :
كانت لي أولى لا تفقه معنى الوفاء
وأحببتُ أخرى تركتني ورحلت من دار الفناء
لا أعلم أقلبي ينبُضُ أم يرتجفُ خوفاً من البقاء
روحي بجسدي أم ذهبت لتعانق ملائكة السماء
أبتليت بألفُ مرض و أصابني ألفُ داء
و كلما ألقى عِلاجاً سلَبتَ مني الدواء
أمكتوبٌ علي أن أعيش وحيداً في شقاء
أم لحياتي طعمٌ لا أعرِفَهُ إلا في الإبتلاء
يا قدري :
لم أبلغ من العمر العشرين
ولي في جوفي ألامٌ يُثقل بها أبنُ الستين
فأصبحت الآن صامتاً معقود اللسان
و أفكاري مبعثرةً لا تعي معنى الفُقدان
و عيوني تنزفُ دمعاتٍ يرتوي بها كُلَ ظمأان
ومن دقاتُ قلبي تتفجر ينابيع الأحزان
كتبتُ كثيراً عن الحٌبِ .. لكن .. للخيانة عنوان
كتبتُ عن الحياة .. لكن الأجلُ محتومٌ في هذا الزمان
سأرضى بِكَ يا قدري و على الله التُكلان
سأنتظرُ الموت وحيداً بعد كُلِ هذا الخزلان
سأنتظرُه و أعدُ الثواني و الدقائق و الأيام
سأنتظرُه و لن أغرق مجدداً في بحرٍ من الأوهام
سأنتظرُه و أعيش ما تبقى من حياتي كـ الأصنام

هشام دلعو

rond


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق