]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

رجفات

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2011-11-23 ، الوقت: 10:45:13
  • تقييم المقالة:

وحين يسدل ليل الشتاء ستائره ، أجد مقولة ( الربيع العربي ) التي روج لها البعض كتعبير موجز عما يجري على أرض الواقع العربي ويردده كتابنا ترديدا ؛ تطل من نافذة الروح ، وتخترق حجب الرؤى الغائبة في التفاصيل المتلاحقة لحظة بلحظة لتسأل هل حقا هذا ربيع عربي ؟!

فتكون دماء الشباب التي تروي بقاع الدول العربية هي فيض الأنهار الذي يروي الأرض لتنبت الخير ؟! وتكون غباءات الحكومات العربية التي تأمر فتراق هذه الدماء هي الوضع الطبيعي لانسحاب الشتاء وإعلان الربيع سيدا ؟! وتكون الأجيال المتعاقبة التي لاذت دوما بالصمت - ونحن منهم - هم أوراق الأشجار المتساقطة تحتها منذ الخريف الماضي ؟! وتكون الأجيال القادمة هي الأرض التي سينبت الدم فيها الخير ؟! ...أي ربيع هذا الذي يتخذ الدماء فيض ؟!

هل هذا خطأ في المسمى أم سذاجة من المسمي أم هي تعمية جديدة لهذه الأجيال تبدأها آلة الإعلام الغربي وسياساته لتجعل من اراقة الدماء شرفا يتسابق فيه المتسابقون وكل يلعب دوره الطبيعي ؟!

مادام ليس ربيعا فهل هو خريف الأمة العربية بم تعنيه من دلالات ، فيكون الشتات عنوان وتكون الفصائل تفصيل لهذا العنوان ما بين مسلم ومسيحي مسلم سني ومسلم شيعي مصري نوبي ومصري شمالي  لبناني جنوبي ولبناني شمالي ليبي مقاوم وليبي عميل فصائل لن تتمكن الروح التي تجمعها الآن من التخلي  فيما بعد عن عقيدة الفصائل وما ينتج عنها من صراعات تدوم عقودا من الخلافات التي لن تقف عند حاجز الخلاف الذي لا يفسد للود قضية وإنما هو خلاف لن يرويه سوى مزيد من الدماء في كل جانب ويكون ذلك قد بدأ عصر حرب عالمية جديدة وقودها الشعوب نفسها و أسلحتها آلة سياسية تبث عقيدة الخلاف عبر قنوات إعلامية لا تكلف الأعداء بل تزيدهم علوا اقتصاديا حيث التسليح ؟!

لا ، ليس خريفا عربيا ، حيث الواقع يقول أن هذه الأجيال ولدت على قدور من نار ترى وتسمع وتشعر وتعايش وتفهم أن فساد الأنظمة وصل إلى الذروة وأن ما تحملته الأجيال السابقة لم يعد ممكنا الآن ؟!

ليس ربيعا وليس خريفا لكنه يظل يترك الروح تحت وابل من الرجفات تسمع صوت العقل وتلوذ بجدر الإيمان لكن الرجفات تتواصل وتتواصل وتتواصل حد التشنجات 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق