]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الايمان بالتغيير في رحاب التقريب القراني -الجزء الثاني-

بواسطة: شريفي نور الاسلام  |  بتاريخ: 2014-04-17 ، الوقت: 15:44:27
  • تقييم المقالة:
الايمان بالتغيير في رحاب التقريب القرآني (الجزء الثاني)

 

يطلق العقل في كلمات الحكماء بإطلاقات متعددة . على اشتراك انها مؤسس الحكم للقضايا . و المعبر عن الثابت المقدس ...و هو الكتاب

من هذا الاتفاق . نستمر في مناقشة الجزء الثاني للمقال السابق (الايمان بالتغيير) لنوضح الكيفية او الطريقة التي تجعلنا نشهد هذا التغيير تجريديا و واقعية . هذا ما يلزمنا ان نضمن افكارنا منطق و لغة رياضية تقربنا من التدقيق في الموضوع دون ان نكسب ملل القارئ لغياب الموسيقى الادبية لان هذه القلوب تمل كما تمل الابدان . فلنبتغي لها طرائف الحكم.

ففي مقدمات التغيير كعملية فيزيائية مبتغاها الوصول الى ما هو احسن . يستلزم منا وجود متغيرات و هي تنطلي على الإيديولوجيات و المبادئ التي نتبناها و ضمن هذه الابعاد نبحث عن الطريقة  الناجعة مفعولا او نقول الدالة الاقوى وهي تعريفا استعمال خطوات صغيرة للحصول على نتائج كبيرة اي انه كلما كانت هذه الطريقة متسارعة كلما اقتربنا للأحسن و هذا ينطبق على مدى تأثير هذه الخطوات (الدالة المستعملة) من حيث انها تحمل قوة او اسية

على هذا المنهج العلمي نستمثل هذه الطريقة في وجود الانسان حتى نتيقن دقته و واقعيته . كون متغيراتنا هي احوال الافراد بين الضلال و الهدى . الاحسن و الاسوأ

اما عن دالة التغيير فهي مدروسة حسب الوسيلة المنتهجة فاذا كانت قوة المادة فسيكون بطيئا  و بعيدا عن الثابت المراد الوصول اليه لنهيم في حتمية الضياع

و اذا كان الكتاب المقدس هي الطريقة كونها العنصر المطلق في الزمان و المكان فإنها الدالة الاسية التي سيكون تمثيلها ليس البياني بل الفكري و الروحي الصراط المستقيم هو احسن و اقرب و اصغر طرق الهدي . و كل ما هو عكسه ظلال . و ما هو ملتوي هو المغضوب عليهم 

بسم الله الرحمن الرحيم... (صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ) [الفاتحة : 7]

 

                التأليف    

 

شريفي نور الاسلام

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق