]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أخطاء منهجية يجب تحاشيها في مادة الفلسفة

بواسطة: محم ولد الطيب  |  بتاريخ: 2014-04-17 ، الوقت: 01:15:28
  • تقييم المقالة:

يشكوا الكثير من التلاميذ صعوبة التعامل مع المواضيع الفلسفية إثر الرسوب والإخفاق المتتالي في خضم تحرير الامتحانات ذات الطابع الفلسفي ،إلا أن معظم التلاميذ يلقون باللائمة على الأستاذ ويجعلون المشكلة واقعة بالأساس على عاتقه  إما لقساوته أو لاختلال نهجه في التصحيح ومنح النقاط لكن في الواقع الأمر عكس ذلك،فالأستاذ لا يسعى البته إلى  إقصاء التلاميذ كما يخيل إلى أكثرهم في الوقت الذي لا يريد أن يجعل من الفلسفة مادة سطحية لا تعرف إلى التحليل  والنقد سبيلا بحيث يتساوى فيها الصفوة والعامة – صحيح أن هذا النهج قد يفهم منه تعالوية طالما نعت بها الفلاسفة إلا أنه تجدر الإشارة إلى أن الفلسفة تختلف عن  باق العلوم وإن كان البعض يريد لها أن تكون أما  للجميع فليس من الضروري مشابه الابن لأمه وهذا ما ينطبق تماما على الفلسفة ما أريد قوله  هنا هو أن الفلسفة لا موضوع لها كما يقول هايدغر وآية ذلك أنها ليست سوى نشاط يقوم به العقل فهي قبل كل شيء منهج يخولنا الوصول إلى حقائق منطقية يكتسب العقل من خلالها دورة تدريبية تجعله قادرا على التعاطي مع مختلف القضايا الفكرية العويصة التي تعترضه في ظل العالم المتلاطم الأمواج بالمتغيرات والمتناقضات وأن تكون لديه مناعة فكرية تخوله الدفاع عن كل موافقه واكتساب فن المحاججة واستنطاق المفاهيم ومساءلة النصوص ومعايشتها وإنه لمن الخطأ الفادح أن نركز كل اهتماماتنا على المضمون في مادة الفلسفة دون إعطاء أيه أهمية للجانب الشكلي وهذا ما يقع فيه الكثير من التلاميذ جراء تحليل ومناقشة النصوص الفلسفية هذا فضلا عن وابل من الأخطاء المنهجية الأخرى التي يقع فيها التلاميذ ومن ذلك أن جلهم يعتبر الفلسفة مادة يكفي حفظها دون فهمها في حين أن حفظها لا قيمة له ما لم يدعم بالفهم ثانيا أن كثير من التلاميذ ينطلق من مسلمة التأطير بحيث يناقش الموضوع كما لو كان محصورا في مجزوءة واحدة دون أن يتطرق لما سواها حتى ولوكان يتقاطع تماما  مع موضوعة ثالثا أن بعض التلاميذ لا يفرقون بين تحليل النص والقولة والقولة-السؤال وهذا ما أريد توضيحه هنا، فما هي إذا الخطة التي يمكن أن يتبعها التلميذ في سبيل إنجاز مقاربة تحليلية مقبولة؟ ثم ماهي العناصر المكونة للتحليل؟

هذا ما سنتناوله في مقال قادم إنشاء الله. تحياتي للجميع

   
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق