]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المتعة عند الشيعة استمتاع وعبادة 13

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-04-16 ، الوقت: 20:45:07
  • تقييم المقالة:

زواج المتعة على الطريقة الجزائرية :

 


شقق مفروشة وسيارات فاخرة وهدايا ثمينة مقابل المتعة
بعد ارتفاع قضايا الاعتداء على الأصول وزنا المحارم والاعتداءات الجنسية على الأطفال وقضايا الاغتصاب، ها هي المحاكم  الجزائرية  -حسب شهادات محامين- تسجل نوعا جديدا من القضايا المتعلقة بعشيقات البيوت، خاصة فيما يتعلق بإثبات النسب أو الزواج للاستفادة من الميراث بعد وفاة الزوج غير الشرعي.

كشفت المحامية فاطمة الزهراء بن براهم في تصريح لـ "الشروق" بأن "المحاكم الجزائرية تشهد يوميا قضايا متعلقة بعشيقات البيوت، خاصة فيما يتعلق بدعوى إثبات الزواج التي تقدمها العشيقة بهدف الاستفادة من الميراث بعد موت الزوج غير الشرعي، أو النفقة في حياته، مستعينة في ذلك بولي أمر وشهود حقيقيين أو زور، مما ينتج فضائح مثيرة عادة ما تنتهي بتمزق العائلة وضياع الأطفال" .

وأكدت المتحدثة على أن "العشيقات عادة ما يتحولن إلى ضحايا بعد إنجابهن لأطفال غير شرعيين، حيث يتخلى عنهن الأصحاب ويستبدلن بالأجمل والأصغر، مما يؤدي إلى مشاكل اجتماعية عادة ما تكون نهايتها السجن وتدمير الأسر".

وانتقدت المحامية بشدة الزوجات اللائي يمنعن أزواجهن من التعدد، مما يتسبب في الطلاق بين الزوجين أو لجوء الزوج إلى الرذيلة "فالتي تعلم بأن زوجها متزوج عليها بطريقة شرعية خير من تلك التي تكتشف خيانة قد تدمر حياتها". قبل أن تضيف "انتشار ظاهرة عشيقات البيوت يعود بالأساس إلى الحصار المفروض على تعدد الزوجات عند الكثير من الأسر، بدافع التقاليد من جهة وتجنبا لتشتيت الميراث من جهة أخرى" .

من جهتها، أكدت رئيسة المرصد الجزائري للمرأة، السيدة جادي شائعة جعفري، على أن "ظاهرة عشيقات البيوت تتنامى بشكل مخيف يهدد استقرار الأسرة"، وأرجعت سبب انتشار هذا النوع من العلاقات إلى تفريط الزوجات في رعاية أزواجهن "فالزوجة التي تهمل مظهرها الخارجي ولا تحترم رغبة زوجها ولا تتزين له ولا تحاول إغراءه وكسب مودته قد تدفع بزوجها إلى الإعراض عنها والتفكير في اتخاذ عشيقة"، وتضيف "هناك زوجات يتزين عند الخروج، وبمجرد عودتهن في المساء يهملن مظهرهن ضاربات عرض الحائط رغبة أزواجهن، وبما أن التعدد في الجزائر مرفوض عند غالبية الزوجات فإن الرجل يفكر مباشرة في الخيانة" .

"
ونسيني اونعطيك واش تحبي " , أي " متعيني وأعطيك ما تريدين" :

أكد لنا أحد العارفين بخبايا رجال المال والأعمال في الجزائر أن عددا كبيرا منهم يعتمدون على العشيقات، اللواتي يستفدن من شقق وسيارات وهدايا ثمينة مقابل إرضاء رغبات الأزواج الهاربين من "نكد" الزوجات.

العديد من الأحياء الراقية بالعاصمة باتت مناطق آمنة تستأجر فيها فيلات وشقق بأسعار جد مرتفعة، خاصة بالعشيقات، يتراوح كراؤها بين 05 و10 ملايين سنتيم شهريا، وهي أماكن يقصدها الأغنياء يوميا للقاء خليلاتهم.

وفي لقائنا الصعب جدا مع عدد منهم إثر مواعيد مسبقة طالما تأجلت لكثرة مشاغلهم، أكد لنا "ن. م"، 50 سنة صاحب مؤسسة تجارية أب لثلاثة أطفال ومتزوج منذ 20 سنة، أنه أصبح لا يطيق العيش مع زوجته التي أصيبت بمرض السكري والتي يتجنب دائما إغضابها خوفا من الانفعالات، ويكون لها أثر سلبي على صحتها، وسبب اتخاذه لعشيقة قال "إن زوجتي لم تعد تقنعني لا جنسيا ولا عاطفيا، لذا تاقت نفسي للتجديد، وقد فكرت في الزواج بامرأة ثانية غير أنني خشيت من طرح الفكرة على عائلتي وزوجتي خوفا من المساس بمشاعرها وكرامتها"، ثم أضاف "إذا اكتشفت زوجتي هذه العلاقة يمكن أن تموت ولكن الله يستر.. " .

إضافة إلى الحالة السالفة، روت لنا رئيسة المرصد الجزائري للمرأة قصة واقعية بطلها مسؤول أعرضت عنه زوجته وتفرغت لتربية الأطفال وعمل البيت، بينما يتلقى رعاية خاصة من السكرتيرة في العمل والتي عادة ما تستقبله بكلمات معسولة وتتفنن في السؤال عن صحته، وإذا ما غاب عن العمل تسأل عنه بلهفة شديدة مما جعله يتعلق بها.

تعديلات قانون الأسرة شجعت على الظاهرة
يرى العديد من المختصين بأن التعديلات الأخيرة على قانون الأسرة الخاصة بضرورة موافقة الزوجة الأولى على الزيجة الثانية، وإلزام أئمة المساجد بعدم عقد زواج شرعي أو قراءة الفاتحة إلا بعد العقد المدني، ساهم بشكل كبير في بروز ظاهرة عشيقات البيوت ، ومع رفض غالبية النساء في الجزائر لفكرة التعدد، فإن المحاكم تصدمنا يوميا بقضايا متعلقة بالطلاق والتفكك الأسري بسبب عشيقات البيوت اللواتي تتسع رقعتهن في ظل الفراغ العاطفي للكثير من الأزواج  .

 


يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق