]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بغداد ياجرحي

بواسطة: عباس السوداني  |  بتاريخ: 2014-04-15 ، الوقت: 13:06:28
  • تقييم المقالة:

بغدادُ يا جرحي ..
ويا نزفي ...
ويا المي ...
يا اضرحة الحبّ المسجى على ضفتيكِ
يا حزنا ..
يطحنُ بقايان
مابين المنصب ِ والحزب ِ
بغدادَ رايتك هناك ..
هناك في غابة فوهات المدافع
ورائحة البارود ..
وخجل الحصار. .
وصفرة الوجوهِ ...
وقطعان الرب الرابظ في الخضراء ..
بغدادَ عودي كما كنتِ
فجبريلَ على موعدٍ آخر ِ
ينزّلُ عليك الواح الوعظِ ..
وينبّيءُ الرسلَ على ارضك
انّهم اوّل الناسِ ورودا للنارِ ..
منحوك كما منحو نساءهم للعهر ...
قطعوك اوصاﻻً
فوق جثث التاريخ
اﻻبيض واﻻسود
َ وبكوا على حضارات الدم
المهرق على ضفافِ دجلتكِ ...
نهرا يلبسُ لون الدم ..
وطنٌ يتشِحُ بالهمّ ..
بغدادَ عودي
بقايانا تنتظرك شهقةٌ
تعيدُ الروحَ


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق