]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سقيم جائع يتربع على بحر من نفط

بواسطة: هادي البارق  |  بتاريخ: 2014-04-15 ، الوقت: 05:14:41
  • تقييم المقالة:

سقيم جائع يتربع على بحر من نفط:

شعب تطبع على قلة الزاد وكثرة الأسقام داؤه مستعصي لرداءة الدواء وزاده لايغني من جوع لأفتقاره القيمة الغذائية وملبسه من بالات نبذتها الشعوب وثقافتهم سطحية خلت من جوهرها المغني للعقول والأدهى من ذلك أنه يعلم بيقين مقطوع بأنه يسكن على بحر من نفط لاينقطع تحلم به شعوب العالم الغنية والفقيرة وتتحسر على مخزونه النفطي العظيم نعم أنه جبل من ذهب أسود لو تنازعت عليه الأمم لفنيت من أجله حتى يكون من نصيبها .

ولكن هذا الشعب سلبت أرادته وتحولت أوصال جسده الى أشلاء يندب حظه العاثر من شدة هذا البلاء الذي لن يجد له دواء شافي , وكيف يشفى السقيم من أمراض نفسية تقوده الى حب الأنا والطمع والجاه حتى ولو ركع لأراذل الخلق ليبيع أخاه وأهله وجاره وحتى وطنه لمكسب صغير تحت وطأة الذل والعار .

أنه شعب مخدوع بأتفه الأفكار الملمعة, أطارها جميل ومحتواها أنتن من ريح الكير وأخبث منه لأن فيه قطع الأرحام وأباحة الأعراض ليجعل صفة الديوث غالبة عليه من غير أن يشعر بها سكارى بلا مسكر لايعلمون مايفعلون ولايعرفون كيف يتحدثون  مشتتين الآراء يصنعون الأزمات معتقدين أنها أفضل صنيع وبعد الولوج بوحلها يرمون اللوم على بعضهم البعض.

أفعالهم أبكت النساء وأودعت أبنائهم في تيه الظلمات بين متشرد ضائع وبين مفقود لاأثر لخبره وبين مشاكس أنتقامي ولايرعون حرمة لأنفسهم حتى مسخوا الى أنعام ضالة , حتى أحرقوا قلوب الغيارى وجعلوهم تحت وطأة الأستضعاف لايستطيعون حيلة من أجل الخلاص من أشرار خلق هذا الزمان .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق