]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نظره إلى الشارع ...

بواسطة: د.هاله محمد البيلى  |  بتاريخ: 2014-04-15 ، الوقت: 00:58:08
  • تقييم المقالة:

فى نظره إلى الشارع ، روح الحب بين الأزواج التى قلما ما ترى وسط الضجيج والزحام والذى يتكرربفواصل طويله ، روح العائله الكامله من الزوج والزوجه والأطفال والذى لا يرى إلا بعد طول إنتظار ، روح الصديقات المعتدلات المرحات ، وفى المقابل .....

صراخ من الأمهات صوب بكاء الأطفال ، رجال سائرون متملقون فى الأرجاء دون هدف من السير سوى السير، نساء يحملقون فى المحلات متتبعون لأحدث  المنتجات دون حركة شراء سوى فى الأعياد ، شباب بلا هدف سوى الصياح والضحكات ، عاملون بالمحلات ينتظرون أكثر مما يعملون ويصيحون أكثر مما يتكلمون، موسيقى عاليه لأغانى هابطه ليس لها معنى على الإطلاق ....لا تجد أملا سوى فى النسمات التى تأتى على فترات ....

ما هو الجديد يوما بعد يوم سوى غياب النسمات فى بعض الأوقات ....ليس الهدف هو الخيال وإنما رؤية لشارع من وسط المئات على نفس الحال ..

بيوت لا يخرج أصحابها إلا للعمل إن وجد والسر مشاغل الحياه ..السفر شاق والعدد لا يحتمل كثرة الخروج ولا أماكن للخروج وزيارة الأقارب مرهق والجميع ينتظر الراحه ولا راحه ...فما الهدف من وراء كثرة النظر سوى بعض من الإحباط ...فقدت شوارعنا الروح ولا أمل فى الرجوع ....

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق