]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

( طافّ بيّ الليلُ )

بواسطة: صادق جعفر  |  بتاريخ: 2014-04-13 ، الوقت: 23:58:58
  • تقييم المقالة:

قد طاف بيّ الليْلُ بالأشْواقِ
مرْكبٌ وساريها قماشٌ مخرّمُ

أطْرقُ أبْواب الظّلام الّذي لهُ
نارٌ وجمْرها بأْضلعي لَتضْرمُ

آمْلاً ومنْ رحْمِ جوْف الدّجى 

أنْ يلْد نوراً تغار منْهُ الأنْجمُ

ما بالُ تلْك الدّموْع إذا الفراق
جرْجرّ سياطهُ وبالفؤاد يلْطمُ

لا أذْكر منْ لها بروْح الرّوحِ
أنْفاسٌ قدْ جثى لرحيْلها الندمُ

لا تسلْ عن تلْك القوافيّ الّتي
أبْياتها غدتْ بلسان الفراقِ تتكلّمُ

منْ جرّب طعْم الفراق وطعْمهُ
مرٌّ إذا غزى اللّسان بلْ وعلْقمُ 

منْ مثْلي جرت لهُ العيوْن دمًّ
رقراقٌ وذاب بالدّموْعِ لهُ دمّ ؟

لا تلمْني فأنّني على الدّوامِ فإنّ
أشعاري على الفراقِ كأنّها فمُّ

كيْف إذْ جنّ السّواد عليُّ بوحْدتي
ثمّ أحاطّ بسواد الظّلام سوادٌ معْتمُ

يصْحو الفؤادُ إذا مرّ بالبال أسْمها 
وغفتْ بعْد مروْرهِ جروْحٌ بها ألمُ


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق