]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العلاقة التكاملية

بواسطة: محمد شعيب الحمادي  |  بتاريخ: 2014-04-13 ، الوقت: 08:47:28
  • تقييم المقالة:

 

 

 

العلاقة التكاملية

 

نتحدث اليوم عن مفهوم شاع بين المجتمع و نتج عنه كثير من التبعات السلبية التي أدى إلى تفاقم المشكلات الاجتماعية،  فنلاحظ أن التفكك اسري قد غزا وطننا العربي و لا شك أننا نلاحظ أيضاً أن نقص الوعي و الانجراف خلف السراب و الوهم من خلال (مفهوم المساواة) و الذي أصبح هو السبب الرئيسي في تصادم شبه يومي بين الرجل و المرأة أدي إلى تزايد المشكلات الاجتماعية في وقتنا الحاضر.


نحن غالبا ما ننساق خلف المفاهيم الخاطئة و المستوردة و التي من خلالها لم نستطع أن نتفادى الغزو الفكري الذي انتشر في مجتمعنا العربي و من ضمنها مفهوم المساواة بين الرجل و المرأة، أدى ذلك إلى الغلو في المفهوم و التمادي في ترسيخ الفكرة بشكل غير مبرر، وبالتبعية أدى إلى تسلسل في السلوك و الاستعلاء و عدم تقبل على الآخر، و ترسيخ ذلك الفكر أصبح الدافع و المحفز لسلوكياتنا كأفراد، مما أجبر البعض على التمسك برأيه والذي أوصلنا إلى الاصطدام في الحياة الزوجية.

 

 كل ذلك أصبح سمة مجتمعاتنا، و عندما يكون المعتقد راسخ في العقل البشري، يتم ترجمته إلى تصرفات و سلوكيات يومية فلا بد من تلك الفكرة أن تخرج إلى أرض الواقع، متناسين الحقائق و الدلائل التي نستمدها من الدين الحنيف و الأخلاق و القيم العربية و التي تغنينا بها في مواقع الفخر و العزة و الكرامة، كان الرجل و لا يزال على أبواب الحروب تحمي و تذود  و النساء يربين أبناءنا و يطببن جراحنا، فلكل منهما دور و رسالة يؤديها في الحياة دون تعدي على الآخر لذلك كان لا بد من وجود حقوق و واجبات لكلا الطرفين.

نحن لسنا هنا ضد حقوق المرأة في المشاركة الحياتية أو التعليم أو في سوق العمل أو في أي مجال يتواجد فيه الرجل، طالما أنها لا تتملص من كينونتها و واجباتها كامرأة، و لكن نحن نتحدث عن مفهوم قد غاب عن البعض مما أدى إلى تصادم فكري. 

 إن الرجل والمرأة شيء واحد هو الإنسان ، وأن هذا الإنسان جنسان أو جزآنمتكاملان هما الرجل والمرأة ، وأنهما ليسا متساويين في التكوين والقدرات ، وبالتاليفيستحيل أن يتساويا في الحقوق والواجبات ، لأن المساواة في أي شيء بين المختلفين (في رأيي)نقص في العقل ، وظلم في الحكمإن العلاقة بين الرجل و المرأة علاقة تكاملية لا تنافسية كما يسوق له البعض، و لا يستطيع احد منهما أخذ دور الآخر

هناك اختلاف جسماني بينهما (و الذي لا يختلف عليه اثنين) فالرجل مهيأ لأداء وظائف تتناسب لطبيعة التكوين الجسماني، كالصلابة و القوة ، حتى يتحمل قسوة الحياة و حماية العائلة، فتلك الخصائص تناسب الرجل في مواجهة ظروف الحياة الخارجيةللأسرة لحمايتها وتموينها ، وإن ضعف المرأة الجسماني والنفساني يناسب الطمأنينةوالسكينة التي تحتاجها الأسرة في جوها الأسري الداخلي.

و كذلك فان هناك اختلاف من الناحية العاطفية و العقلية أيضاً، فالمرأة أكثر حنانا و عاطفة حتى تستطيع تحمل أعباء التربية و العناية بأطفالها، و تحمل الرجل في بعض الحالات، و الرجل عكس ذلك تماما، فالضغوطات الحياتية تجعله سريع الغضب و ذو شخصية فذة في أحيان كثيرة،... للحديث بقية

 


بقلم: محمد شعيب الحمادي

جريدة الوطن الإماراتية

عمود متى يعيش الوطن فينا؟!


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق