]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مكتب تنسيق رئاسة الجمهورية.. فى انتظار مجموع الرئيس الجديد

بواسطة: أحمد المغازى كمال  |  بتاريخ: 2014-04-12 ، الوقت: 05:06:47
  • تقييم المقالة:
فى مصر يمكن لنصف فى المائة أو لدرجة واحدة من المجموع الكلى أن تطيح بك من طابور كلية ودراسة تحبها، وأن تغير مسارك المهنى والحياتى، ولكن فى مكتب تنسيق رئاسة الجمهورية فى ظل منافسة شرسة على موقع واحد يتمتع الرابح بمكاسب المنصب بغض النظر عن نسبة تفوقه على منافسه، ففى مكاتب تنسيق الحكم، يتمتع جميع الداخلين إلى قصور الرئاسة بنفس المميزات والصلاحيات بعيدا عن المجموع. والنظام السياسى فى مصر نظام رئاسى جمهورى، فالرئيس المصرى فعليا هو رئيس الدولة ورئيس السلطة التنفيذية، يحكم بموجب أحكام الدستور والقانون، وقد قلص الدستور الجديد الذى وافق عليه الشعب فى منتصف يناير من العام الجارى من صلاحيات الرئيس لحساب الحكومة التى تأتى عبر الأغلبية البرلمانية. وتشهد مصر خلال الفترة الجارية تحضيراتها النهائية لاختيار رئيس جديد للدولة فى ثالث انتخابات تعددية تشهدها، ويعتبر عبد الفتاح السيسى وحمدين صباحى، هما الأبرز على ساحة المرشحين لمنصب رئيس الجمهورية حتى الآن، بينما باب الترشح ما زال يستقبل طلبات راغبى خوض المنافسة.     ◄◄تاريخ الانتخابات الرئاسية فى مصر   ◄1952 تعيين اللواء محمد نجيب.. أول رئيس للجمهورية   فى 23 يوليو 1952 قامت مجموعة من الضباط الأحرار بالثورة، بغرض القضاء على الفساد الذى تفشى فى أجهزة الحكم فى عهد الملك فاروق الأول، وتمثل أول هدف من أهدافها فى تنازل الملك فاروق عن العرش لابنه الطفل أحمد فؤاد الثانى وفى 26 يوليو 1952 فى قصر التين بالإسكندرية وقع الملك فاروق وثيقة التنازل عن العرش لابنه، وفى 18 يونيو 1953 تم إلغاء الملكية فى مصر وإعلان الجمهورية، وتم تعيين اللواء محمد نجيب قائد ثورة يوليو رئيسا لجمهورية مصر العربية، ليصبح أول رئيس مصرى معين، وفى مارس 1954 عين جمال عبد الناصر رئيسا لمجلس الوزراء ومجلس قيادة الثورة معا، تمهيدا لعزل الرئيس محمد نجيب. وفى 14 نوفمبر1954، أعلنت الحكومة المصرية التى يقودها قادة الثورة توقف محمد نجيب عن ممارسة سلطاته رئيسا للجمهورية، وإسناد اختصاصاته إلى جمال عبد الناصر، وبقى منصب رئيس الجمهورية شاغرا بناء على قرار من مجلس قيادة الثورة.   ◄أول استفتاء لاختيار رئيس الجمهورية   فى 16 ىناىر 1956 أجرى أول استفتاء على منصب رئيس الجمهورية فى مصر، بعد نحو 19 شهرا من تنحية الرئيس محمد نجيب، ليكون جمال عبد الناصر ثانى رئيس للجمهورية المصرية فى 23 يوليو 1956، وأول رئيس فعلى له سلطات، ومنذ ذلك الحين اتبعت مصر نظام الاستفتاء الشعبى لاختيار رئيس الجمهورية، مستطلعة رأى الشعب فى مرشح واحد.   ◄وفاة عبد الناصر وتولى نائبه مقاليد الحكم بعد وفاة الرئيس جمال عبد الناصر فى 28 سبتمبر عام 1970 إثر أزمة قلبية حادة ظهر نائبه محمد أنور السادات على شاشات التليفزىون ليعلن للشعب المصرى وفاة الرئيىس جمال عبد الناصر، وفى السابع من أكتوبر عام 1970 وافق مجلس الأمة على ترشيح محمد أنور السادات رئيسا جديدا للجمهورية، خلفا للرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وأجرى استفتاء شعبى على السادات، حيث حصل على 90.04٪ من الأصوات، مع نسبة مشاركة وصلت إلى 85 ٪.   ◄استفتاء عام 1976 الاستفتاء الرئاسى المصرى عام 1976 هو الاستفتاء الذى أقيم لتولى أنور السادات فترة رئاسته الثانية، حيث جرت وقائعه يوم 16 سبتمبر 1976، وحصل السادات على 99.9٪ من الأصوات.   ◄استفتاء عام 1981   الاستفتاء الرئاسى المصرى عام 1981 هو الاستفتاء الأول فى عهد الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك، وأجرى الاستفتاء على ترشيح مبارك لمنصب رئيس جمهورية مصر العربية يوم 13 أكتوبر عام 1981 بعد اغتيال الرئيس أنور السادات فى 6 أكتوبر 1981 م واختير مبارك من 98.5 ٪ من الأصوات بنسبة مشاركة وصلت إلى 81.1٪.   ◄استفتاء 1987 الاستفتاء الرئاسى المصرى عام 1987 هو الاستفتاء الثانى الذى عقد فى عهد حسنى مبارك، وأجرى الاستفتاء على ترشيح مبارك لولاية ثانية يوم 5 أكتوبر 1987، وذلك بعد أن تم ترشيحه من قبل ثلثى أعضاء مجلس الشعب وهى النسبة المطلوبة آنذاك للمرشح للرئاسة فى يوم 5 يوليو 1987 م، وحظى وفقا للنتائج المعلنة بقبول 97.1٪ من الأصوات فى ظل نسبة مشاركة وصلت إلى 88.5٪. ◄استفتاء 1993   الاستفتاء الرئاسى المصرى عام 1993 هو الاستفتاء الثالث فى عهد حسنى مبارك، دعا إليه مبارك فى 4 أكتوبر 1993 م، للاستفتاء على فترة ولايته الثالثة، بعد ترشيحه من 439 عضوا فى البرلمان من أصل 448 عضوا فى 21 يوليو 1993م.   ◄استفتاء 1999   استفتاء 1999 هو الاستفتاء الرابع فى عهد مبارك، والذى دعا إليه فى 26 سبتمبر عام 1999، للاستفتاء على فترة ولايته الرابعة، بعد ترشيحه من 443 عضو من البرلمان وامتناع 11 عضوا عن تأييده، وأسفرت النتائج عن موافقة 94% من المشاركين على فوز مبارك بفترة ولاية رابعة، وسط نسبة مشاركة بلغت 79%.   ◄انتخابات الرئاسة لعام 2005.. أول انتخابات تعددية مصرية   تعتبر انتخابات السابع من سبتمبر 2005 أول انتخابات تعددية مباشرة بعد ثورة 23 يوليو 1952، لاختيار رئيس جمهورية مصر العربية من بين عدة مرشحين، إلا أنه كانت هناك شكوك بشأن جدية المنافسة فى الانتخابات، حيث إنها كانت تجربة جديدة على الساحة السياسية فى ذلك الوقت. وقد سبقت تلك الانتخابات مبادرة مفاجئة من الرئيس السابق حسنى مبارك، بطلب تعديل المادة 76 من الدستور المصرى دستور 1971 الذى وضع فى عهد الرئيس الأسبق محمد أنور السادات، والتى على إثرها فتح الباب لمن تنطبق عليه الشروط للترشح لرئاسة الجمهورية، وبلغت نسبة المشاركة فى التصويت 23 % من بين نحو 32 مليون ناخب لهم حق التصويت. تم فى هذه الانتخابات السماح لعشرة فقط من المرشحين بالمشاركة فى الانتخابات الرئاسية، وهم: محمد حسنى السيد مبارك، أيمن عبد العزيز نور، نعمان محمد خليل جمعة، أسامة محمد عبد الشافى شلتوت، وحيد فخرى الأقصرى، إبراهىم محمد عبد المنعم ترك، ممدوح محمد أحمد قناوى، أحمد الصباحى عوض الله خليل، فوزى خليل محمد غزال، والسيد رفعت محمد العجرودى. بدأت الحملة الانتخابية فى 17 أغسطس 2005 واستمرت حتى 4 سبتمبر 2005، وأسفرت عن فوز محمد حسنى مبارك بنسبة 88.571 %.   ◄انتخابات الرئاسة عام 2012   هى ثانى انتخابات رئاسية تعددية فى تاريخ مصر، وأول انتخابات رئاسية بعد ثورة 25 يناير والإطاحة بنظام فاسد وخلع الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك، أقيمت الجولة الأولى منها يومى 23 و24 مايو 2012، وأقيمت الجولة الثانية فى 16 و17 يونيو، وتم تحديد مواعيد الانتخابات طبقا لما أعلنته اللجنة العليا للانتخابات، وأسفرت الانتخابات عن فوز مرشح حزب الحرية والعدالة الرئيس المعزول محمد مرسى العياط بنسبة 51.73 % على منافسه فى جولة الإعادة، الفريق أحمد شفيق، وزير الطيران المدنى فى آخر حكومات مبارك، التى رأسها أحمد نظيف.   ◄انتخابات الرئاسة المصرية عام 2014   هى ثالث انتخابات رئاسية تعددية فى تاريخ مصر بعد انتخابات 2005 و 2012 وثانى انتخابات رئاسية بعد ثورة 25 يناير، حيث تم تحديد مواعيدها طبقا لما أعلنته اللجنة العليا للانتخابات، تنفيذا لخارطة الطريق التى أعلنت عقب الإطاحة بالمعزول محمد مرسى، إثر خروج مظاهرات حاشدة ضده فى 30 يونيو من العام الماضى، والتى طالبت برحيله وإنهاء حكم جماعة الإخوان.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق