]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النظام الرئاسي

بواسطة: DrHelmi Elalfi  |  بتاريخ: 2014-04-11 ، الوقت: 19:25:29
  • تقييم المقالة:

أصول علم السياسة(10)

النظام الرئاسي

في إطار النظام النيابي هناك ثمة نظام يجعل الهيئة التنفيذية مستقلة عن المجالس التي تتولى التشريع ويكفل لها سلطة لا تقل عن تلك التي تتمتع بها هذه المجالس ألا وهو النظام الرئاسي إذ التنفيذ –شأن التشريع- وظيفة سياسية نيابية، فلا يستمد وجوده من المجالس وإنما يستمده مباشرة من الأمة مصدر السلطات جمعيا. فالهيئة التي تتولى التنفيذ ليست هيئة تابعة وإنما هي هيئة تمثيلية تعبر في حدود اختصاصها عن إرادة الأمة. وهكذا يكون لكل من الهيئتين التنفيذية والتشريعية نفس الصفة التمثيلية، ومن ثم فهما متساويتان وجودا وقوة.

وإذا أخذ بفكرة الفصل بشكل حاد فإنها تؤدي إلى انفراد كل هيئة حاكمة بالوظيفة المسندة إليها وجعلها في عزلة عن غيرها من الهيئات.

 كيان الحكومة في النظام الرئاسي:

تقوم فكرة فصل السلطات في دستور الولايات المتحدة الامريكية على أساس تنظيم علاقة التنظيم بالتنفيذ. ففي هذا الدستور يستقل البرلمان "الكونجرس" بالتشريع، وينفرد رئس الولايات المتحدة بالوظيفة التنفيذية، وباعتبار أن كل من هاتين الوظيفتين وظيفة نيابية فلا يسئل عن أدائها إلا أمام الأمة دون الهيئة الأخرى.

    يتعين رئيس الولايات المتحدة الأمريكية بالانتخاب بواسطة الشعب بدرجتين لمدة أربع سنوات، مما يجعله يستمد سلطاته من الأمة مباشرة، ومن ثم فوظيفته نيابية، وهذا يفسر تمتعه بسلطة سياسية لا يستهان بها. ليس للبرلمان الأمريكي أيه وسيلة فعالة للتأثير على رئيس الولايات المتحدة، ويجوز اتهامه جنائيا بواسطة مجلس النواب والحكم علية بواسطة مجلس الشيوخ لارتكابه جريمة كبرى كالخيانة أو الرشوة، فالرئيس لا يسئل سياسيا أمام البرلمان الذي لا يملك له شيئا إبان مدة رئاسته التي عين لها من قبل الشعب. ليس للبرلمان أيه وسيلة فعالة للتأثير على مساعدي الرئيس "الوزراء". إذا يعين رئيس الولايات المتحدة وزراءه ويقيلهم، على عكس الحال في النظام البرلماني بالنسبة للوزراء ولا علاقة لهؤلاء بالبرلمان، فلا يجمعون بين عضويته ووظائفهم كمساعدين للرئيس، وليس لهم حق الكلام في البرلمان فإن حضروا جلساته فإنما يحضرونها بوصفهم من الجمهور، واذا أراد البرلمان أن يستفسر من الحكومة عن أمر معين كان له أن يستفسر عنه كتابة من الرئيس. وإذا وضعنا جانبا مسئولية الوزراء جنائيا الكونجرس، فإنهم لا يسئلون سياسيا أمامه فليس للبرلمان قبلهم حق السؤال أو الاستجواب –على عكس الحال في النظام البرلماني- ومن ثم فهم ليسوا في حاجة إلى التمتع بثقة البرلمان للبقاء في مناصبهم وإنما يكفيهم لذلك أن يظلوا متمتعين بثقة الرئيس لأنهم تابعين له وتنحصر مهمتهم في العمل على تحقيق سياسته الشخصية وبرنامجه كلا فيما يخصه. لا يملك الرئيس من جانبه أيه وسيلة فعالة للتأثير على البرلمان فليس للرئيس حق اقتراح القوانين. والبرلمان ينعقد من تلقاء نفسه، وليس للرئيس حق حله، على عكس الحال في النظام البرلماني.

 

 

وفي المقالة التالية سيتم عرض النظام اشبه رئاسي، حكومة الجمعية.

 

 

 

اعداد/ دكتور حلمي الألفي

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق