]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

حكم الهتافات فى الاسلام

بواسطة: رضا البطاوى  |  بتاريخ: 2014-04-10 ، الوقت: 16:03:07
  • تقييم المقالة:

من الأمور التى نقلها الحكام والعسكر عن البلاد التى تدربوا فيها وزعموا أنها بلاد التمدين ما يسمى الهتاف وإنشاد الأناشيد الوطنية
الهتاف هو مجرد أصوات عالية يتم إلزام الجنود والضباط بقوله مثلا عند تحية العلم مثل تحيا جمهورية ......... أو تحيا مملكة........ أو عاش الملك ....أو عاش الرئيس ...........
وهى مقولات جنونية فالجمهورية والمملكة والملك والرئيس لا يعيشون بسبب الهتافات وهو كلام مخالف لقوله تعالى بسورة النحل :
"فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلا يَسْتَقْدِمُونَ"
فهذه الهتافات تناقض قول الله فى أنها لا تؤجل موت الجمهورية والمملكة والملك والرئيس
وأما الأناشيد الوطنية فكلها تمجد المخلوق المسمى الوطن بدلا من تمجيد الخالق والوطن مكان لا يختاره الإنسان فهو شىء يأتى خبط عشواء وما جاء خبط عشواء لا يكون له مكانة فى عقل الإنسان ، الإنسان من الممكن أن يولد فى أى وطن
البمفترض إننى أنا الإنسان وارث الأرض لا يهمنى أين أعيش فيها ولكن كل ما يهمنى أن أعمرها كما أمرنى الله ،إن الإنسان عندما يقول أنا أحب وطنى وأحب دينى يكون كاذبا لأن كما قيل "لا أحد يستطيع أن يكون عبدا لسيدين لأنه إما يكره الأول فيحب الأخر وإما أن يحب الأول فيكره الأخر "الإنسان لا يستطيع أن ينتمى للإسلام وإلى الوطن فى نفس الوقت لأن الدين أى دين لا يرتبط بوطن معين وإنما الأديان كل منهما ينتشر فى أوطان عدة وكل منهما يحتم على اتباعه محبة إخوانهم فى الدين وليس محبة إخوانهم فى الوطن
ولو استعرضنا أول النشيد الوطنى المصرى لوجدنا أول القصيدة كفر "مصر يا أم البلاد " فأم البلاد أى القرى هى مكة كما قال تعالى "لتنذر أم القرى ومن حولها " ولوجدنا قولهم " أنت غايتى والمراد " فالغاية وهى غاية المسلم رضا الله ممثلا فى جنته فى الأخر وإقامة دولة العدل فى الدنيا كما قال تعالى بسورة الحج "الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر "وقال بسورة النور "وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ۚ يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا ۚ وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ"
وفى النشيد السعودى نجد :
موطني عَشْتَ فَخْرَ المسلمين "فهنا يزكى الشاعر موطنه وهو ما يخالف قوله تعالى بسورة النجم "فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى
وقوله:عاشَ الملِيكْ: للعلمْ والوطنْ
دعاء للملك بالعيش وهو مخالف لآيات الأجل فى القرآن ومن المعروف أن الإنسان أيا كان يعيش لنفسه سواء كان سعيه للدنيا أو للأخرة كما قال تعالى بسورة النمل "وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ ۖ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ"
ومثلا النشيد الوطنى الجزائرى يقول :
و عقدنا العزم أن تحيا الجزائر وهى نفس خطأ تحيا
و يقول :
يا فرنسا إن ذا يوم الحساب
وهنا الشاعر يخالف تسمية يوم القيامة بيوم الحساب فيصف يوم انتصار الجزائر على فرنسا بنفس التسمية بدلا من أن يوم حساب للخروج من مخالفة الاسلام


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • رضا البطاوى | 2014-04-14
    الأخ أويس السلام عليكم وبعد :
     الأرض كلها ملك للمسلمين حقا ووطن لهم كما قال تعالى "ليستخلفنهم فى الأرض "وكما قال "ولقد كتبنا فى الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادى الصالحون "
     الوطن لا أحد يختاره فأنا وأنت غيرنا لانختار الأبوان ولا نختار مكان معيشتهم ومن ثم فالوطن مكان يأتى خبط عشواء وما يأتى هكذا فليس له مكانة
    لا أحد يختار وطنه [ننا لا نختار مكان ولادتنا ولا جنسية أبوينا
  • جمال العربي | 2014-04-10

    السلام عليكم .

    جاء في مقالك يا أخ رضا :((الإنسان لا يستطيع أن ينتمى للإسلام وإلى الوطن فى نفس الوقت )).


    ما الذي يمنع الإنسان من أن ينتمي للإسلام دينا و للوطن مواطنا ؟.


    لا شيء يمنع من ذلك .


    أخشى أنك تأثرت بكلام الإخوان , الذين يرون أن الوطن حفنة من تراب نجسة .


    حب الوطن من الإيمان .يا رضا .


    و لعلمك , أن الوطن يجمع .

    و لكن الدين إذا أسيء فهمه يفرق .



» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق