]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

.. " أسَدُ الرِّفاقْ " ..

بواسطة: عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي  |  بتاريخ: 2014-04-10 ، الوقت: 02:40:46
  • تقييم المقالة:

.. " أسَدُ الرِّفاقْ " ..

في رثاء الشاعر / أحمد النحال

..........................................

الرُّوحُ أنَّتْ ، والبَنانُ توَجَّعَتْ

ودُموعُ عينيْ في البَراحِ نُواحُ

قدْ ماتَ خلٌ مِن بقايا صُحْبَتي

أوليسَ للمَوْتِ الصَّريحِ لقاحُ ؟!

لم تملكِ الأهدابُ دمعاً يُرتجى 

فبَكيْتُ ( أحْمَدَ ) ، والبُكاءُ سُحاحُ

فالآه تُغني ، إنْ علمتَ مجيئَهُ

والآه تُفني ، إنْ جَفاكَ صياحُ

أبْكيكَ يا أسَدَ الرِّفاق بقريتي

ما هلَّ ليلٌ ، أو نَعاكَ صَباحُ

يَرْثيكَ قلبي ، والعَزاءُ بمُهجتي

صمتاً ، وما رَأبَ الجِراحَ صُداحُ

هذا لأنّكَ في المَناهِلِ كنتَ لي

وِرْداً ، إذا ضنَّ الرِّهامُ ، يُباحُ

عُذْراً ، قرينَ صُبابتين بخافِقي

ما ضاق قبرٌ ، والدُّعاءُ مُتاحُ

فإليكَ مِنّي دَعوةٌ ، أُهْديكها

وإليكَ مِنْ قلبِ الفؤادِ سَماحُ

اللهَ أسألُ ، أنْ تذوقَ نَعيْمَهُ

ويُريْحُ رُوحَكَ في الجنانِ فلاحُ

.................................

.. " عمرو المليجي " ..

مصـــــــــر 10/4/2014


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق