]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الطرق المختلفة لتعيين الحكام

بواسطة: DrHelmi Elalfi  |  بتاريخ: 2014-04-09 ، الوقت: 10:28:07
  • تقييم المقالة:

أصول علم السياسة 8

 

الطرق المختلفة لتعيين الحكام

 

أولاً الطرق الأوتوقراطية:

وهى الطرق التي لا تدع المحكومين يشتركون في أمر اختيار حكامهم، وإنما يعين الحكام أنفسهم بأنفسهم، ومن هنا جاءت كلمة Autocratieوهذه الطرق تتمشى مع الأفكار الاستبدادية، إذ تزداد سلطة الحاكم بقدر ضعف شأن المحكومين في اختياره، ومن الطرق الأوتوقراطية التي مارسها البشر: العنف، والوراثة، والاستخلاف.

العنف:

قد يصل الحاكم إلى الحكم عن طريق الغزو، ويولي الحاكم نفسه سلطانا على المجتمع، وقد يعزل الحاكم عن طريق ثورة داخلية أو انقلاب ليولي نفسه قائد للثورة أو مدير الانقلاب، وهذه ليست طريقة قانونية لتعيين الحكام إنما خروج على القانون، غير أنه في حالة استقرار النظام فلم تقم للحاكم القديم قائمة، فسرعان ما يصبح مركز الحاكم الجديد مشروعا.

الوراثة:

وهو ينحصر في أن يعين الحاكم – أثناء وجوده في الحكم – خلفا له، وهذه الطريقة كالوراثة.

ثانيا: الطرق الديمقراطية:

يقصد بكلمة ديمقراطية "حكومة الشعب" ويعتبر البعض عن ذلك بقولهم "حكومة الشعب للشعب"، ولكن هذا التعبير أجوف خال من الحقيقة يقصد به مجرد الدعاية لأن الديمقراطية بهذا المعنى لا توجد ولن توجد، إذ تحقيقها يقتضي أن يحكم الشعب نفسه بنفسه، أو على الأقل أن تحكم الأكثرية، فإذا حكمت الأكثرية تحتم أن تكون الأقلية هي المحكومة، وهو أمر لا يتفق وطبيعة الأشياء. ونحن نطلق كلمة "ديمقراطية" على النظام السياسي الذي يكون من شأنه تعيين الحكام بواسطة المحكومين عن طريق الانتخاب.

ثالثاً: طرق مختلطة:

قد تجمع الدولة الواحدة – فيما يتعلق باختيار حكامها – بين الديمقراطية والأوتوقراطية، وقد تلجأ لنظام وسط بينهما وذلك على النحو التالي:

1- الجمع بين الأوتوقراطية والديمقراطية:

قد تلجأ الدولة إلى إتباع طريقة أوتوقراطية لاختيار بعض حكامها، بينما تلجأ في الوقت إلى إتباع طريقة ديمقراطية في اختيار الآخرين.

2- الالتجاء إلى نظام وسط الديمقراطية والأوتوقراطية:

قد تلجأ الدولة في اختيار حكامها إلى نظام لا هو بالديمقراطي المحض ولا هو بالأوتوقراطي الصرف، وذلك بأن يكون تعيين الحكام بواسطة نفر قليل من الحكام، فهو نظام ديمقراطي إذ يجعل اختيار الحكام من شأن المحكومين، ولكنه يبتعد عن الديمقراطية نحو الأوتوقراطية لأنه يقتصر حق الاختيار على قلة من المحكومين دون كثرتهم.

 

اعداد/ د. حلمي الألفي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق