]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

الحلم الزائف ليلة السقوط....

بواسطة: شاكر محمود ابراهيم  |  بتاريخ: 2014-04-09 ، الوقت: 09:25:40
  • تقييم المقالة:

بعد مرور السنة الاولى بعد العاشرة لسقوط بغداد, في مثل هذا يوم سنة 2003 سقطت بغداد, في هذا اليوم الذي خُيل للأنسان العراقي انه دخل مرحلة جديدة من الحياة الرفاهية, لست اذكر ما فعله الناس و ما فعلته يوم سقوط بغداد فقط اذكر ذلك اليوم التاسع من شهر نيسان الساعة الخامسة مساءا تحديدا مجموعة من الشباب الجامعي يجلسون على بداية الطريق لا زلت انا في الثالث متوسط كانوا يتحدثون عن الخليج( قطر, الكويت و الامارات) املاً بذلك الانسان الخليجي المترف الذي يملك سيارة و بيت و مُرتب وظيفي جيد , في ذلك اليوم غاب عن الفرد العراقي المشهد قبل أشهر كان يدافع عن سقوط بغداد و الآن هو يحلم بالفرد الخليجي المترف هذا التحول السريع يعكس مدى تقلبه و عدم درايته بكثير من الأمور يوم بعد يوم و شهر بعد شهر و سنة بعد سنة  وإذا بمجتمعنا و شبابنا ينفتحون على العالم مزدحم بالسقوط , بين انفتاح الشاب و تجربة الخليج تغلغل الاحتلال اكثر فأكثر.

دخل الفرد العراقي مرحلة فراغ يوم فتحت ابواب دوائر العراق للسلب و النهب, دخل مجموعة من العراقيين (أغلبهم اللصوص ) هذا النفق المظلم يوم تعيس ارجع العراق الى سنواتٍ عجاف انه يوم الفرهود, كل شي مخطط له مسبقاً, حتى ماضي العراق و تاريخه لم يسلم من النهب لكن موكد ليس من الفرد العراقي بل من الاحتلال الذي حاول طمس هوية العراق و مكانته من الأماكن التي تعرضت إلى النهب والسلب، وتركت جروحًا عميقة في ذاكرة العراقيين وجميع العالم، هو سرقة المتحف الوطني العراقي؛ حيث سرق من المتحف 170 ألف قطعة أثرية

أيقنت النخب العراقية جميعا انه احتلال جاء ليهمش الانسان العراقي البسيط بنظرنا القوي بنظر العالم اجمع,لم يستهف ذلك الانسان الفرد العراقي و انما الطبيب العالم, المهندس المبدع , المعلم الذي كان راتبه بسيط وهو قوي و يحمل رسالة, الجندي البطل

كان هذا ما حدث لبغداد "بلد الرشيد" وعاصمة الحضارة العربية، والسؤال الآن: أين حضارة بلاد الرافدين اليوم بعدما احتلت المركز الثامن ضمن أكثر الدول فسادًا على مستوى العالم؟، تُرى هل ستزهو أيامنا القادمة على جوانب دجلة و الفرات ونأكل تمر بغداد اشتياقا لعهد المجد الفائت؟

دخل الاحتلال من أجل ان يهدم هذا التمثال لكن يوم بعد يوم تبين ان الاحتال دخل من اجل ذلك الجامع خلف التمثال.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق