]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

((أثارني))

بواسطة: حمزة محمد المحجوب  |  بتاريخ: 2011-11-22 ، الوقت: 11:00:13
  • تقييم المقالة:
بعيد ثورة السابع عشر من فبراي المجيدة وبعد قرب إنتصارها العظيم إتصل مواطن ليبي من برلين بأحد القنوات الفضائية متسائلاً بسؤال يدور في خلد الشعب الليبي وكافة الشعوب العربية،وهو هل ستكون ليبيا قادرة على القيام بدورها القومي حيال دينها وعروبتها ، وكأنه يريد أن يقول هل ليبيا قادرة على رفع رأسها بإسلامها وعروبتها إتجاه الغرب الذي ساهم وساعد في إنجاح الثورة الليبية ....عزيزي القارئ ماجوابك ......؟ أما أنافجوابي وأسأل الله أن يكون شافياً أنه:ـمما لايدعوا مجالاً للشك أن الهالك المارق قدم ليبيا على طبق من ذهب للغرب في سبيل بقائة في الحكم . ـ ومما لايدعوا مجالاً للشك أن الغرب قدم له أكثر من فرصة ليحسم المعركة لصالحه ويخمذ الثورة . ـ ومما لاشك فيه أن الغرب أدرك أن ورقة معمر القذافي قد أحرقت ولم يعد ذا جدوى تدرك. ـ ومما لاشك فيه أن الغرب مدرك أن مصلحته مع الشعب الليبي بعد أن إنتفض وثار وحال دون قمعه وإختار . ((فيا عزيزي القارئ لغة المصالح هي السائدة الآن )) فثوار ليبيا الأحرار لاتتعدى مساعدة الغرب لهم خبر كان ،وما هم بالنسبة لنا إلا أداة للقتال لايعلوا على ذلك قيل ولا قال هذا ما قاله ويقوله الثوار الذين أصبح عددهم بفضل الله كالرمال ، فنحن نؤمن بلغة المصالح بل ونقدسها ولكن بما يحفظ كرامتنا وعزتنا وعروبتنا وسيادتنا على أرضنا وتحت سمائنا. ....وأنتهز الفرصة في مقالي لأهل الكتاب من الشطاري،، فأي حلف شمال الأطلسي لما بذله من جهدٍ لإنجاح ثورتنا جهداً مشكوراً عليه . وأحي القيادة الأمريكية المتمثلة في الرئيس أوباما الذي لا أقول فيه ما قاله الهالك معمر القذافي أنه عبدٌ جنزي يخدم البيض أكثر من البيض أنفسهم بل أقول أنه راعي السلام العالمي ومنشأومؤسس للصفحة البيضاء في الشرق الأوسط الكبير هذه الصفحة التي سنكتب عليها معاً تاريخاًإنسانياًمقدساً يحترم الإنسان كونه إنسان ،كما أحي شعوب العالم قاطبة الذين حزنوا وثأثروا من أجلنا وناصروا ثورثنا المجيدة ثورة السابع عشر من فبراير ((فالله أكبر الله أكبر ولله الحمد ))
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق