]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

.. " عيون الأمَلْ " ..

بواسطة: عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي  |  بتاريخ: 2014-04-07 ، الوقت: 22:32:20
  • تقييم المقالة:

.. " عيون الأمَلْ " ..
..........................

فوق احتمالِ الصَّبْرِ صَبْرٌ يَصْطبِرْ
والصَّبْرُ إنْ خارتْ قواهُ لِبُرْهَةٍ
قدْ يَحْتضِرْ
ماذا إذا
عَرَجَتْ عُيوني خَلْفَ مَنْ سَكَنَ القَمَرْ
ورأتهُ يَغْتصِبُ السَّديمَ مِن المَطَرْ
أوَأفْجُرُه ، كي أنْصُرُهْ ؟!
أمْ أهْجُرُهْ ، كي أُنْذِرُهْ ؟!
لا شئ أصْبَحَ مُحتَمَلْ
غَضِبَ الأمَلْ
صوتُ النَّفيرِ مِن الحَمَلْ
والنوقُ في الأسواقِ تبحثُ عَنْ جَمَلْ
فلْتُخْبِرُهُ ، بأنَّني
مُذْ أمَّلتني عُيونُهُ
فوق انتظاري مُنْتظِرْ
وسَلُوهُ عَنْ صَيْبِ الرِّهامِ إذا سَجى
أوَيَنْهَمِرْ ؟!
حاولتُ استَبِقُ الزَّمانَ لعلّني
إنْ صِرْتُ ريماً للطحالبِ لا أفِرْ
أيَفِرُّ مَنْ رَضيَ المخاطِرَ في السَّفَرْ ؟!
هذا خَياريَ في العُروجِ الى المَدى
تاللهِ إنّي مُجازفٌ
وسأسْتَجيبُ لِصَبْوَتي
فالماءُ مِن قلبِ الحَجَرْ
قدْ يَنْفَجِرْ !

........................
.. " عمرو المليجي " ..
مصـــــــــــر 30/3/2014


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق