]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بعض الكلام

بواسطة: حسن الدرس  |  بتاريخ: 2014-04-07 ، الوقت: 13:19:15
  • تقييم المقالة:

 

 أبت شفتاي إلا التكلم،لكن ليس بسوء كالحطيئة ولا من أجل المديح أو الهجاء كالمتنبي،ولا الفخر و البطولات كعنتر ولا للتهليل و إسقاط الطائرات ليحيى فلان الذي لا ينقصه إلا تهليلي الذي لا يساوي شيئا لديه فقط تثبيتا لهيبته قد يكافئني على رسالة مضمونها يا سيدي لسنا مستضعفين أنت أحسن من يمكن أن يكون في أحسن وطن ممكن،كما يفعل عدد لا يحصى و أشهرهم عميدهم من يقول "خرجت قبائل الأوس و الخزرج...و ...و تلطف الجو و توقفت الأمطار و زالت الأوحال و نزلت الزرابي الحمراء من أعلى السماء بقدرة قادر لإستقبال سليل الدوحة النبوية..." أو كمن يرى كل شيء أسود و الناس لديه كلهم مستلبون فهذا مستغرب و ذاك رجعي قابع في عصور مضت...و...

أعلم أنه أحيانا يصير السكوت أبلغ لكن أخشى الصمم و هذا الهاجس يدفعني للكلام،لأقول شيئا أو لا شيء المهم أن أقول لا كي لا أدمن:نعم سمعا و طاعة و أكسرها بنعم كي لا أكون فقط سابحا عكس التيار،أنطلق من لا شيء لأصل للاشيء أو من شيء لأصل كذلك للاشيء،فالمعاني فقدت و الهاجس الأخلاقي استهلك و نفذ،الوفاء بقي حكرا على الكلاب و كما تلاحظون عفويا كنا نسب الكلب بهذا،نقول في الدارجة المغربية "لاسق بحال الكلب" إذن فهته الخصلة تجلب العار و ليس العكس،و فقط من أجل التمويه كنا نمجده لما يتعلق الأمر بالإنسان و لم يعد ضروريا في حياة صار الكل يغني بالوصولية و يمجدها،و لما تضعه أمام تحليل مادي صرف يهرب إلى الأمام ليعطيه أبعاد يرضاها،و الكاذب أصبح نزقا أما الصادق فمنبوذ...

إذن أبت شفتاي إلا أن تقول أنها لا ترى جدوى فيما ستقول...  

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق