]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عمر بن الخطاب الحلم المفقود

بواسطة: روح العقل  |  بتاريخ: 2014-04-07 ، الوقت: 11:15:51
  • تقييم المقالة:

ان دولة الفتوح هي دولة القوة ، دولة اخذت تفكر الى ما وراء الحدود ، لهذا عقلانيتها ، والعقل لا يكتفي بالموجود بل يبحث في الممكن.. الاسلام انطلق من الواقعي المحدود الى خلق اللانهائي غير المحدود ، انه البحث عن تحقيق الاسلام عبر الذات العربية ،نعم  في لحظة تفجر الاسلام اصبح الانسان العربي يفكر في فتح العالم ،وفي الاخير كان  له حلم في السيطرة على العالم وقبل ذلك كان بدويا مخياليا ينظم الاشعار

الاسلام ليس فقط تفتق للحظة النص ،بل تفتق وتفجر للانسان الجديد ، للصحابي المغامر الذي يفني نفسه في سبيل المبادئ، القرأن فجر في الانسان العربي ذاتيته فاصبح يتحلى بأسديه شجاعة ، تجاوزت به الى ما وراء الحدود ، وما عمر بن الخطاب الا ان الارادة الالهية اختارته لينفذ قول الله في تلك اللحظة التاريخية المفصلية والسؤال الذي الذي يطرح لماذا اختير عمر ولماذا كان عمر ولماذا لا يزال يكره عمر : عرف عمر بصراحته وكأنه تماهى مع الحق بل الحق تكلم في لسانه اكثر من مرة : لهذا عرف بصلابته وشدته اسلامه ، يعني بدايه لفتوح العزة وانكماش الشرك ،

لم يكن عمر لينا ولكن كان يناصر الحق الى درجة انه كان  مهلوس به ، ولله في خلقه شؤون :لما تولى الخلافة ، الرجل الصلب الشديد المستبد العادل يحزم الامر مع اعراب الجزيرة ، ولا ينفع مع الاعراب سوى عمر ، عمر مكنته الارادة الالهية لانه الاصلح لها لان الحق يحتاج الى رجل شديد لا يستحي من الحق ،ولولا عمر لما كان الاسلام كما نعرفه اليوم بل ان ايران التي تضع مزار لتسبه افتتحت في عهده ، ولا يفهم من هذا الا لعن محطم الفرس وانتقام له..

عمر ليس رجل المرحلة وحسب بل ذلك الرجل الذي يصنع الى حد الان محبيه واعدائه ،لهذا يمكن ان نفهم العظمة في الانسانية انها اختلاف في سيرة الرجل ،ولولم يكن  عمر في تلك المنزلة لرمي في مزبلة التاريخ ، ولكن كان محوريا في الاسلام ،

عبقريته في صرامته ، في زمانه لم يكن بالامكان ان تتفجر الفتنه ، ولوطال حكم  عمر الى زمن معاوية مؤسس دولة الواقع والعقل والى زمن علي رضي الله عنه لما كان بالامكان ان تظهر الفتنة والاختلاف....نعم كانت الفتنة ارادة الله لتجعنا شيع لنذيق بعضنا البعض البأس قانون الهي صارم لا يرحم وهل في الامكان مواجهة هذا القانون

رجل غلق الممكن بالمحدد ، تفرس الفتنة فاخمدها قبل ان تكون لها بذور ، من هنا يمكن فهم قراراته ، لا احد من العرب يفهم العرب اكثر من النبي عليه الصلاة والسلام وعمربن الخطاب والفهم من عوامل القياده ، هذا الخليفة فهم الصحابة والمرحلة والاعراب ونزعة الفرس الانتقامية .....في حكمة كل شئ مطابق للقرآن وللعقل وللحلم

هنا اللحظة العربية التي يتمناها السياسي العربي :القوة العادلة المنفذة لامر الله : نعم العدل والقرآن جعل من الدولة الاسلامية الدولة الصاعده الاولى والسؤال الذي يطرح هنا لماذا يكره هذا المؤسس من طرف اناس مغرضين

 

 


... المقالة التالية »
  • علي البابلي | 2014-04-08
    أقول : ماهذا الغلاء في شخصية عمر بن الخطاب ((راجع كتاب نهج البلاغة لأبن حديدالسني ستجد خلاف ماتقول)) عمر أختارته أرادة الناس بالأغلبية الساحقة وليست أرادة الله عمر ليست يأسد لأننا لن نسمع في أي معركة أسلامية في عهد الرسول خرج مبارزا عمر ليست فاتحا لوجه الله تعالى بل طلبا للواجهة والمال والسلطة لهث وراء الملك العقيم والله ينصر دينه بملك ظالم أن لم يوجد سلطان عادل وأغلبية الناس ضد الحق والحق طلابه قليلون أرجع الى أتباع الأنبياء .
    كما أنك أفتريت على الله كذبا بقولك أرادة الله أختارت عمر لقد جعلته نبي وأرادة الله أختارت محمد وبه ختمت النبوية ثم أن عمر أوصى به أبوبكر وفاءا له لأنه فعل أشياء لن يقدر أبو بكر على فعلها وهي أغتصاب علي على البيعة لأبي بكر وقيده هذا أولا وثانيا أغتصاب فدك أرض فاطمة بنت النبي التي وهبها النبي لها في حياته بحجة الأنبياء لايرثون يعني عمر أسس قانونا مجحفا بذرية النبي جعلهم بلا مأوى ولا أرض يقتاتون عليها وذلك لأذلال بنت الرسول وزوجها علي ومنع حق بني هاشم من الخمس لأن بنوا هاشم منعت عنهم الزكاة والصدقة في عهد الرسول وبأمر منهم وليومنا هذا فقط خصص لهم الخمس وعمر أخترع قانون الحصار الأقتصادي على ذرية النبي فاطمة وولديها والذي يعمل به الغرب اليوم (من أسس سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها الى يوم القيامة) فراجع كتبكم وكن صادقا في نقلها ولا تكون حاوية يضع بها أهل الشرك والضلالة كل سلعهم لتصديرها للناس واعلم لاتتصور الناس أغبياء بل لديها عقول وتفكر تغالي بعمر وأنت لاتعلم عنه شيء وأخرى أقول لك فيها من نصب معاوية ألم يكن عمر وماهي سيرة معاوية وآبائه نعم أنه خرج عن طاعة خليفة الرسول علي بن أبي طالب الذي أختاره الناس بعد مقتل عثمان نعم وأسس دولة واقعها الرقص والخمر والتبذخ في أموال المسلمين ويقول أنها هدايا ملوك الروم خاصة لي لأنه يعلم الهدية لمن تهدى وخارج عن بيت المال بينما هي الجزية التي فرضها الأسلام على كل من يصالح المسلمون ويريد البقاء على دينه ههههههههههه أعتقد لايعجبك هذا الرد ولكن على الأنسان أن لايكون مغفلا في دينه ولايكون من الصم البكم الذين لايعقلون والسلام على من تبع هدي الرسول.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق