]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

القوانين واللوائح

بواسطة: DrHelmi Elalfi  |  بتاريخ: 2014-04-06 ، الوقت: 17:37:58
  • تقييم المقالة:

المفاهيم الأساسية لعلم السياسة-7

القوانين العادية:

هى التي تصدر من الهيئة التشريعية العادية، وهى تلي الدستور في المرتبة وتخضع له، ومن ثم لا يجوز أن تتعارض مع أحكامه.

اللوائح:

أي التشريعات الصادرة من الهيئة التنفيذية في شكل لوائخ تتضمن القواعد اللازمة لتطبيق القوانين العادية، وهى خاضعة للقوانين العادية فلا يجوز أن تتعارض معها.

دستورية القوانين ومشروعية اللوائح:

يترتب على هذا التدرج خضوع القوانين العادية للدستور، ومن ثم يتحتم أن تكون متمشية مع مبادئه وإلا كانت "دستورية" ثم خضوع اللوائح للقوانين العادية، ومن ثم يتحتم أن تكون اللوائح متمشية مع ما جاء بهذه القوانين وإلا كانت هذه اللوائح " غير شرعية".

الرقابة على دستورية القوانين:

ومن ثم فلا مناص تنظيم رقابة على دستورية القوانين، وحتى تكون هذه الرقابة فاعلة فلا مناص من إسناد هذه الرقابة إلى القضاء.

وهكذا يعتبر ذلك التدريج بين التشريعات ضمانة فعالة للحقوق وللحريات الفردية التي يكفلها الدستور ووسيلة لتقييد سلبطات الحكام.

مبدأ سيادة الأمة:

يبدأ التنظيم السياسي لسلطة الدولة من فكرة أن السيادة للأمة (والتي هى كينونة اعتبارية بالضرورة) فلا مناص من أن ينتهي الأمر إلى هيئات نيابية يعتبر كل عضو فيها قد تلقى من الأمة بأسرها وكالة على سبيل التمثيل (لا الإلزام). وهو لذلك غير مكلف بتقديم حساب لناخبيه بالذات والذين لا يملكون له شيئات طوال مدة النيابة.

اعداد/ د. حلمي الألفي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق