]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الخدعة الكبرى

بواسطة: ضياء محمد  |  بتاريخ: 2014-04-06 ، الوقت: 14:29:58
  • تقييم المقالة:

لعل من أكبر الخُدع التى نراها ونستمع لها يومياً هى الدعوة للسلام والديمقراطية .

وبالتمعن بالنظر نجد أن دعاة السلام والحريصين على إنتشاره هم أعداء السـلام  على الأرض .

أى سلام هذا الى يتحدثون عنه ؟؟

أهو سلام التسليح ..أم صفقات الأسلحة ..أم صفقات الإستعداد للقتال ..؟؟

وماهى المنفعة التى قد تعود على القوى العظمى فى حالة سواد الديمقراطية فى الشرق الأوسط ؟

لعلنا أمام خدعة كبيرة ..ولعبة قذرة تُمارس على عقـول مبتغاها فقط هى الحياة الكريمة .

وإستغلالاً منـهم لحالة الغفلة الثقافية والتاريخية ..التى يعانى منها اليوم أبناء الوطن العـربى .

فأى سلام هذا الذى يتحدث عنه العدو .؟؟ ويغفل الإذاعة عن نواياه الخبيثة النخبة المثقفة فى الشرق الأوسط ..؟ .

فـ بإلقاء الضوء فقط على النفقات التى تنفقها القوى العظمى على حروب التسليح ..

نجد أن الولايات المتحدة فى إحدى السنوات وصلت النفقات الإستراتيجية التى تُنفق على

التسليح هى 86 مليار دولار سنوياً  .

وبلغت نفقات الإتحاد السوفيتى فى عـام 1973 على التسليح 108 مليار دولار سنوياً..

بغض النـظر عن المبالغ الضخمة التى تُُنفق على سباقات التسليح الفضائى والبحث العـلمى .

أترك لكم مجال الرؤية و جانبى الحديث لنرى بعين الحقيقة السلام الزائف الذى تتحدث عنه قوة

هى أبعد مايكون عن السلام والحياة المستقرة .

أما بعد فـ غاية الحديث هى السعى وراء الحقائق وعدم الإيمان باللهجات الصادقة التى يتحدث بها العـدو

والتى تكمن خلفها النوايا الخبيثة .. فلا حُكم ًعلى كتاباً من عِنوانه .


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق