]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

لا تجتمع أمتي على ضلالة .الفهم الخاطئ و خطورته على الأمة .

بواسطة: جمال العربي  |  بتاريخ: 2014-04-06 ، الوقت: 09:42:58
  • تقييم المقالة:

السلام عليكم .

لا تجتمع أمتي على ضلالة .

وردت هذه العبارة في أحاديث نبوية شريفة .غير أن علماء الحديث حكموا بضعف الحديث من صحة معناه .

 

(( أخرجه أبو داود في سننه،كتاب الفتن والملاحم، باب ذكر الفتن ودلائلها، حديث رقم 4253 .

حدثنا محمد بن عوف الطائي ثنا محمد بن إسماعيل حدثني أبي قال ابن عوف وقرأت في أصل إسماعيل قال حدثني ضمضم عن شريح عن أبي مالك يعني الأشعري قال


: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن الله أجاركم من ثلاث خلال أن لا يدعو عليكم نبيكم فتهلكوا جميعا وأن لا يظهر أهل الباطل على أهل الحق وأن لا تجتمعوا على ضلالة " .

قال الشيخ الألباني : ضعيف لكن الجملة الثالثة صحيحة.
أخرجه ابن ماجه، كتاب الفتن، باب السواد الأعظم،حديث رقم3950
)).

 

****************

 

لقد توهم كثير من المشايخ أن معنى العبارة (( لا تجتمع أمتي على ضلالة ) هو أن اجتماع الامة على رأي ما يعني بالضرورة أنه حق .و أنه صحيح .

و مع الوقت صار هذا الحكم سوطا على كل مخالف لرأي الأغلبية .باعتبارها السواد الأعظم .

حتى صار اجتماع هؤلاء يلغي كلام الله تعالى .و كمثال صارخ عن ويلات هذا الفهم , قضية قتل المرتد غير المحارب .

فلا يهم بجانب  هذا الحكم البشري , قول الله تعالى : (( لا إكراه في الدين )).

و هذه طامة كبرى .

 

و المعنى الصحيح للعبارة (لا تجتمع أمتي على ضلالة) , هو بكل بساطة , : حتى و لو ضل معظم الأمة الإسلامية , فلا بد من وجود فرقة أو طائفة تتمسك بالحق .و السواد الأعظم مع الحق و ليس مع العدد .

و القلة المؤمنة في القرآن ممدوحة .

و الكثرة الضالة مذمومة .

أمثلة :

قولهم بالنسخ في القرآن .حتى صار كأنه عقيدة .و أنه معلوم من الدين بالضرورة .لكن الجماعة الإسلامية الأحمدية تدحض هذه المكيدة التي تطعن في الإسلام .

 

-زعمهم سحر الرسول محمد-ص- و حاشاه .فهو عند كثيرين بمثابة العقيدة .

لكن الأحمدية لا ترضى بهذا التشويه و الإساءة لخاتم النبيين محمدصلى الله عليه و سلم .

و الأمثلة كثيرة .و الحق مع الدليل و ليس مع الإجتماع و العدد الكبير.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • هادي البارق | 2014-04-06
    جميل جدا ورائع منذ الأزل والقلة القليلة مع الحق والكثرة مع الباطل والقرآن الكريم يقول ((وأكثرهم للحق كارهون)) أما في لاتجتمع أمتي على ضلال فهو فيه نقاش طويل وتحليل موضوعي يحتاج الى أدلة واقعية مدعومة بأسانيد نقية وهذا هو مانحتاجه اليوم لأن الأدلة العقلية مرفوضة لدى الأكثرية وأن كانت تصب مصب الحق .ولكم التوفيق من الله العلي القدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق