]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كيف يسمح للعصابات الدخيلة وتجّار الأعضاء بسرقة أولادنا؟؟

بواسطة: احمد اللبو  |  بتاريخ: 2011-11-22 ، الوقت: 09:08:34
  • تقييم المقالة:

 كيف يسمح للعصابات الدخيلة وتجّار الأعضاء بسرقة أولادنا؟؟

 

لقد اختطف ابننا ورد الربابعة، وذبح يزن، ومحاولات اختطاف متتابعة نسمع عنها في كل يوم!! وأنا أعلم عن قرب عن محاولتيْ اختطاف في عمان والزرقاء، وهذا ما نعرفه وما خفي أكثر وأعظم!!

فكيف يجري ذلك في بلدنا هذا؟ أتعرفون كيف؟ أتدرون ما السبب الذي أوصلنا لهذه المرحلة؟ أنا أقول لكم: فمنذ أن احتُل العراق على عين النظام في الأردن وبمساعدته ودعمه للوحوش قوات الاحتلال، والذي لا ينكره إلا جاهل أو منافق، قامت قوات الاحتلال ونشروا قيمهم الإجرامية، و (رشموا) العراق بالعصابات المنظمة التي تتاجر بكل شيء ومن ضمنها البشر، فلم يبق هناك أمر تتخيلونه إلا وطبق على أهل العراق، ومن ضمن ذلك سرقة البشر من النساء والأطفال لثلاثة أغراض: 1- من أجل تجارة الأعضاء، 2- من أجل التبني لبعض الأطفال صغار السن، 3- من أجل الأعمال الجنسية.

وكانت الأردن أحد البلاد التي يتم عبرها تسفير المختطَفين إلى الخارج، وكان يتم فيها إبرام الصفقات وقبض بعض الأموال، ولقد قرأت في غير تقرير أنه تم ضبط أكثر من حالة من قبل قوات الأمن، وعرفوا بأمر التجارات هذه وكيفية سيرها، ولكن لم تُضرب هذه العصابات بقبضة من حديد، فتوجهت أعينهم الشيطانية وامتدت أيديهم الأثيمة وفتحت أفواهم الشرهة لسرقة أولادنا ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

طبعاً إن ترك أمثال هؤلاء يعيثون فساداً في العراق ويمرّون معززين مكرمين عبر الأردن ستتوجه أنظارهم لهتك عرضنا وسرقة أولادنا وقلوبنا وقتل بهجتنا وفرحتنا.

والذي يزيد غضبنا ويؤجج النار المشتعلة في قلوبنا على فقدان أولادنا خروج البعض ونفي أن هناك حالات اختطاف، وكأننا نعيش تحت الأرض لا ندري ما يجري فوقها!

نظام همّه جيوب القائمين عليه، وخدمة المحتلين ومحاولات استجداء رضاهم، يفعلون ذلك حتى لو كلف ذلك أرواح أبنائنا وأهل الأردن أجمعين.

اللهم رد لنا ورداً وبقية المخطوفين، اللهم احم أولادنا وبناتنا وبقية المسلمين.

 


المكتب الاعلامي لحزب التحرير


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق