]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لك الله يا مرسي 211

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-04-05 ، الوقت: 11:07:59
  • تقييم المقالة:
  381- عودة مرسي هي فقط رمز للحرية والديموقراطية :

26 مارس 2014 م

أوضح المستشار وليد شرابي ، المتحدث باسم حركة قضاة من أجل مصر أن الخطوة الأهم فى نجاح أى ثورة هى تحديد أهدافها ، لذلك فإن من يدعى أن عودة الرئيس محمد مرسى هو المستهدف من هذه الثورة فإنه لم يدرك طبيعة المرحلة ولا أهداف هذه الثورة ، ذلك لأن المستهدف من هذه الثورة ليس عودة مرسى إلى سدة الحكم أو محاكمة قائد الإنقلاب العسكرى عبد الفتاح السيسى على جرائمة فى حق الشعب أو تعويض المتضررين من جراء هذا الإنقلاب فقط.

وأشار شرابي عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الإجتماعي "فيس بوك" إلى أن الثورة المصرية تحولت رغما عن العسكر وعن أنصار الشرعية وعن العالم أجمع من ثورة العيش والحرية والعدالة الإجتماعية ، إلى أهداف أعلى من التى كانت تنادى بها فى السابق ، فأصبحت المعركة الحقيقية هى معركة الكرامة ، و المستهدف من الثورة هو حق الشعب فى أن يمتلك الإراده ، وأن يثبت لنفسه أنه الوحيد على أرضه صاحب السياد.

ورسم شرابي طريقين للشعب الثائر الذى وصل إلى النضج الفكرى والثقافى ، وهما؛ الأول : وهو أن يظل كما كان لعقود طويلة تحت حكم العسكر خانعا مستكينا مستسلما لكل من تجبر عليه وسمم له الطعام والشراب وجلد ظهره وسلبه كرامته وماله وحريته وإنسانيته.

والثانى: أن يرفض وأن يثور على كل من يظن أنه قادر على أن يسير هذا الشعب كقطيع يساق يعيش ويأكل من قمامة الأرض ذليلا للقمة العيش خانعا لمن يقود القطيع وهو فى سبيل ذلك يقبل أن تسال منه الدماء ولا يقبل أن تسلب منه إرادته

وناشد المتحدث باسم حركة قضاة من أجل مصر ، كل من ينادى بعودة الرئيس محمد مرسى إلى سدة الحكم ، أن يدرك أن ذلك ليس هو المستهدف من الثورة ولكن تلك الخطوة الرمز والدليل على أن هذا الشعب إسترد كرامته التى سلبها منه العسكر رغما عنه لعقود طويلة.

مشيرا إلى أن محاكمة السيسى وعدلى منصور وكل من خان وتأمر على هذا الشعب وعبث بمقدراته ليس هدفا من أهداف هذه الثورة ولكنه الشاهد الوحيد على قدرة الشعب على سحق من يستهين بإرادته أو يظن فى نفسه أنه قادرا على أن يكون عقبه فى طريق حريته.

وتابع : أما عن العيش والعدالة الإجتماعية وخروج المعتقلين ومحاكمة الخائنين وتعويض أهالى الشهداء و المصابين وعودة الأموال التى صودرت للمظلومين ، فإن هذه ليست من أهداف الثورة على الإطلاق ، ولكنها من مكتسباتها وسوف تتحقق بمجرد نجاح هذه الثورة بالطريقة التى يختارها الشعب لنفسه ، وبقدرته على إختيار الأشخاص الذين يرى فيهم القدرة على تحقيق هذه الأهداف.

وأوضح شرابي ،  أننا إذا ما أردنا تلخيص أهداف هذه المرحلة من الثورة سنجدها تتكون من أربعة كلمات هى ( حرية ، إرادة ، سيادة ، كرامة  وتبقى الحرية هى الهدف المشترك فى كل مراحل الثورة ) .

يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق