]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( سيوفنا ثملة)

بواسطة: صادق جعفر  |  بتاريخ: 2014-04-04 ، الوقت: 20:21:06
  • تقييم المقالة:

كانت

سيـوْفٌ لنـا فـيْ سمــاءٍ تلْـمعُ

صـوارمٌ بالـوغى لا تخْـضـعُ

 

رؤوْسها زبْرُ الحديْدِ بل أصْلدُ

ولا فـيْ بيوْتها تنامُ وتضْجـعُ

 

ولاعلى غيْرحقٍ كانتْ تحْملُ

إلىْ اللهِ كلّ سيْفٍ حدّهُ يشْـرعُ

 

واليوم

 

وعنْدما مرّ الزّمان وحالنا تبدْلَ

وصار هذا متسّنْنٌ وهذا متشّيْعُ

 

وحيْن مضى الجّمْعُ  بعْد لحْمةٍ

غدى سيْفنا فيْ نحـْرنا يتبضْعُ

 

وأنّ الـرّمـاح طـعْانها أصـْبحَ

على رّقابنا كأنّها باتراتٌ تقْطعُ

 

هلْ إنّ أجْساداً لنا بغيْرنا ستُسْحلُ

حتى يفْرحَ غاصب قدْساً لنا ويقْنعُ

 

بلـى واللهِ أنّ عـدوْنا رمـى لنـا

سمّ السّموْم  وإنا للسُّمِ نرْضعُ


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق