]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رأيهم في الإمام مالك بن أنس والمالكية

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-04-04 ، الوقت: 09:54:28
  • تقييم المقالة:

رأيهم في الإمام مالك والمالكية :

 

 

 

من المغالطات البينة وضع السلفية في كفة والمالكية في كفة أخرى ، مظهرين أنهما ضدان لا يجتمعان ، كُتبتْ بينهما العداوة والبغضاء أبدا ما قامت السماوات والأرض ( ولقد سمعتُ الكثير من الشباب السلفي الجاهل المتعصب يسخرُ من مالك ويستهزئ به ويقول عنه "هو ليس مالك وكفى ولكنه مالك الهالك !!!" ) ، بينما تأبى الطبيعة العلمية إلا تفـنيدَ هذا كله ، وتُـقر في ثبات راسخ لا يلين أن الإمام مالكا رحمه الله إمامٌ للسنة وإمامٌ للسلفية ، وذلك لأن السلفية بمعنى اتباع النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه وسلف الأمة الخيرين هو الدين الذي يريده الله تعالى لعباده شرعا ، ويرتضيه منهجا ، ومالك رحمه الله من الأئمة الذين نبذوا البدع واتبعوا السنن وحضوا عليها ، ونفروا الناس من التقليد ونهوهم عنه , إن كانت لهم أهلية الاستنباط .

 

أما من لم يملك هذه الأهلية- أي أهلية الإجتهاد - فإن الله لا يكلف نفسا إلا وسعها ، و لا يُخرجه تقليد إمام من الأئمة المشهود لهم بالفضل والعلم وحسن المعـتقد عن السلفية كما يظن البعض.

 

ومنه يمكن أن تكون من المقلدين لمالك رضي الله عنه في الفقه وأنت سلفي في نفس الوقت بلا أي تناقض , كما يمكنك أن تقلد بن باز وأنت سلفي بلا تناقض , بل إن مالكا رضي الله عنه أولى بكل تأكيد بالسلفية من أي عالم من علماء القرن العشرين بمن فيهم الألباني وبن باز والعتيمين .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق