]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

لم نعد نفرق بين الوطني والخائن هل الجنرال بن حديد خائن بقلم الكاتب جمال الصغير

بواسطة: الكاتب جمال الصغير  |  بتاريخ: 2014-04-04 ، الوقت: 00:23:43
  • تقييم المقالة:

 

 

مالنا وعلينا حكم من مقاس فاسد وطريق لم ترضى بمصلحين وجزائر  حارب ومات من أجلها الشهداء فدمرها أبنائهم، باستغلالهم دعاية 1 نوفمبر  لجعل السلطة فوق أكتافهم ومهما يحدث تعود إليهم الأولوية للوصول إلى مناصب حساسة  طالما يوجد في الدولة حزب اسمه  جبهة التحرير الوطني .

 

الجزائر تدخل في صراع بين الوطنين والخونة  وفي نفس الوقت اختلاط بين شخصيات الفاسد ودعاة التغير  من كانوا يدعوا لتغير أصبحوا اليوم مع تجديد  وتعديل  والتحقوا بهرم السلطة   وكيف يحدث هدا التغير  وأين دلك الضمير الذي مات عند رؤية الصكوك البنكية  أم مات عند سماع الوعود من عند أصحاب السلطة  كيف  يتحول الوطني إلى خائن والخائن يستمر في خيانته

 

 

 

الجنرال بن حديد هل هو خائن أم كبش فداء  للمخابرات الجزائرية

 

 

 

هدا ما رأى جمع المفكرين  وهدا ما يري المحللين السياسيين  الجنرال بن حديد في طريقين إما هو كبش فداء  أو هو  خائن فعلا كما يقولون لكن كيف يكون خائن والرجل معروف بإخلاصه للجيش  رغم ما حدث له  من انقلاب وتصفيته وانتهاء خدمته  من الجيش ،  كيف يفكر في إدخال الدولة  في مرحلة انتقالية كيف  تكون رسالته عريضة وكبيرة وتنشرها قناة  معروف من صاحبها جيدا  كيف أم تطبيق سياسية الذئاب  محفوظة وخبيرها الجنرال التوفيق   بن حديد  كان في  ثلاجة كما يقولون كيف يرجع ويصبح نجم إعلامي .

 

لعبة جنرال  بن حديد برعاية  اليمين زروال

 

أدخل بن حديد  زروال في لعبة  وأكيد  في قريب العاجل ستكبر لعبة  المرحلة الانتقالية بانتقال  جماعة لندن   وجماعة الضابط الأحرار  وتكون لعبة  مركزة على تخويف جماعي أن هؤلاء كانوا في الجيش وقتلوا وذبحوا  وكانت البلاد معاهم في مهاب الريح ، فأنقدها بوتفليقة من دمار هدا الوهم الدي يسعي إليه الجنرال بن حديد  وكل ضابط المتقاعين هدا إدا كانوا عن طريق كبش الفداء الدي لا يدبح  إنما يلعب بيه في مقابلات  '' كبش ينطح وكي نهدروا يجرح ''

 

كلام الجنرال بن حديد عند العسكر ليس خيانة :

 

لا نعرف مادا يطبخ في معسكر المخابرات  ولا  نعرف إدا يوجد التنسقية بين الرئاسة والمخابرات

 

بن حديد يقول  ''بوتفليقة عيّن صالح نائبا لوزير الدفاع لاستفزاز توفيق تنحية توفيق ستزرع الفوضى في الجيش وبوتفليقة يدرك هذا جيدا الهجومات التي مصدرها الرئاسة لا حدث بالنسبة للمخابرات""

 

تعني أن بن حديد في طريق الصحيح  وبقول فصيح وصريح أنه مع توفيق  لكن السؤال في هده الحركة من يخدم من  هل الخائن أصبح خادم  عند الوطني أم الوطني  أصبح خائن وتركيبة الدم أصبحت واحدة  أم هيا أوهام لربط علاقة بن حديد مع  ما يحدث  كيف لرجل أن يخرج  في هده الأوقات ويفعل كل هده الأمور

 

ببن حديد ليس خائن طالما هو مع رجال الدولة الحقيقين 

 

 

 

 

 

بقلم الكاتب جمال الصغير

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق