]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في طريق الحزن واجهت فتاتا مسلمه

بواسطة: الله يعين  |  بتاريخ: 2011-11-21 ، الوقت: 19:53:35
  • تقييم المقالة:

 

    في طريق الــــــحزن

 

                                             واجهــت فتاتا مسلمه

   تحمل الطفل الـــــذي

                                           يحمــل أعلى الاوسمه

لم يكن يبكي ولا لامست

                                           الشكوى فمه غيرأني

وأنا أنظر أبصرت

                                            على الثوب دمــــه

حينما سلمت ردت

                                           وهي عني محجمه

وستـــــــــدارت

                                           وأنا اسمع بعــض

الـغــمـــغـــمـه

                                            وسؤال كاديجتــاح 

مدى سمعي لمه

                                          والصدى ترتد من كل

الزوايا المظلمه 

                                             صارخا في وجهي

واحساسي لمه

                                          عجبا من أنت يا هذي

وماذا تقصدين

                                        ولماذا تحجمين ولماذا

ولماذا هذه

                                        العقدة تبد وفي الجبين؟؟

حينما أبصرت

                                     برقا وغزا سمعي الرنين

وكأني بنداء جاء

                                    مزوجا بأصــــوات الأنيــن

هذه القدس

                                     أما تبصرآثـــــار السنين

أوما تبصر

                          في مقلتها خارطه الحـــزن

الدفين

                        أوما تبصر جور الغصـــبين

هذه القدس التي يطفح

                                             من اهدابهــــا عين الضجر

لم تزل تشكو

                                          الرحمن انـــذال البــشر

لم تزل تنتظر الغيم

                                       اللذي يعزف ألحان المطر

لم تزل تسأل

                                     عن مليار مســــــــــــــلم

أوما يمكن أن

                                           تبصــــر فيهم وجه مقدم

هذه القدس التي

                                           أسعدها الطـــفل الأغر

حينما واجه رشاش

                                            الأعادي باحـــــــجر

حينما أقسم             

                                         أن يقتحم اليوم الخطر

يا جراح الطفل

                                            اشعلتي جــراحـــي

واقتلت البسمه

                                          الخضراء في ثغري

وأحييت نواحي

                                   يا جرا الطفل هيضت جناحي

انت حركت قارعه

                                   الحزن رياحي ياجراح الطفل

عذراحين أجلت

                                      وتغافلت عن الليل فلم انثر

له نور صباحي       

                                          ياجراح الطفل ياوصمه عار

في جبيــــــني

                                        يابيان صارخا يعلنه دمع

 الـــــحزيني

                                      ياجنون الألم القاسي اللذي

أذكا جنوني

                                 يايد الام التي تلتف حول الطفل

مقتولا وتبكي

                                ألجمتها شده الهول فما تستطيع

تحكي وجهها لوحه آلام

                                  وتعبـــــــــــيرات ضنك

لملمي حزنكي هذا

                                وفتحي باب الأمل نحن لا

نملك تأخيرللأجل

                               ليت لي طولا لكي امسح هذا

الحز عنك ياصغرا

                                  مــــــــــات في عمر الزهور

ياصغرا صم في

                               جنبيه وجدان كبير ياصغيرا

 

واجه الرشاش مرتاح الضمير

                                            ياصغيرا مدعينيه

لجنات وحور ياصغيرا

                                  سجلت أشلاؤه أسماء الحضور

انـــــت رمزللمـــعالي

                                   مالذي أكـــتب قد جف مدادي

لاترى عيني سوى نار

                               وأكوام الرماد وبقايا من شظايا

ورؤوس وأيــادي

                              وبقايا لعبه الطفل اللذي مات بلا

ماء وزاد صوره تنبئ

                             عن حقد الاعادي  هذه الأشلاء في

الاقصى تنادي من تنادي ؟؟

                                     ليت شعري من تنادي هذه الصرخه روح تتألم

                             قلبها من شده الهول تحطم  لم تزل

تلمح مايجري من

                              البغي المنظم ثغرها مزال مقتول

السؤال أين انتم ياأباه

                                الضــــــــــــيم يا اهل النضال

ياأهل النضـــال

                                 أين أنتم يارجال أنسيتم أن باب

المجد مفتوحا لمن

                               شادو إلى الأقصـــــــــى الرحال

يأخا الكعبه و لابيت المطهر يا

                           حبيبا حبه في أخفاق الأمه أزهر

حبه أوضح من

                            ناصيه الشمس وأظهر يامدى ذاكره

التاريخ والماضي

                              المعطر أيه الاقص التي تنعشه

((اللـــــــه أكبر))

                            مقله الاسراء ترنو ويد المعارج

تمدو وتدنو وفم

                            الامجاد يدعوكم با أصوات الأوائل

     

                   اكسروا هذي السلاسل

 

أكسروها أيها الابطال عن

                                  

                                        أيدي تناضــــــــــــل

اكسروها..

                                           وجعلوها في أيادي

من يهزون المعاول

                                   يعلنون الحر في وجه اليتامى

والأرامل ويهدون على

                                       الأطفال جدران المنازل

قيدو فيها يهوديا..

                                  بلا وعي يقاتل اكسروها..

واعيدو ذكريات المجد

                                  في ذات السلاسل))

حطمو تمثالهم وهم

                                        ظل يبنيه اليهود

واعلمو أن سلام القوم وهم

                                       ماله في هذه الدنيا وجود

أيهودي وسلا وسلام ويهودي

                                         هذه الكدوبه الكبرى

وفي تاريخ الاف الشهود

                                أكسرو هذي السلاسل

لاتقولو مات رامي

                                        وأخو رامي زيــــــــــــاد

وبكت من قسوه

                                        الاحداث لبنى وســـــــــع

وتداعت أمم الكفر على

                                           اهل الرشاد لا تقولو

 أن قوات اليهود

                                     أستوطنت من الأقصى دنت

لاتقولو أن بارك إلى

                                      شارون عاد كل هذا ايها

الابطال عنوان الكساد

                                عندكم أنتم من الأيمان ما يصلح

 

أحوال العباد عندكم أنتم

                                من الأيمان ما تحتاجه كل البلاد

ففتحو بوابه النصر وقولو

                              ان باب النصر لا يفتح إلا باجهاد.

 

 

 

                        

                                

        

 

     

                           

   

                         

 

                        


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • امين الصفتي | 2011-12-29
    بواسطة: امين ذكي
    ما اروع كلماتك وما احذنها وما اصدقها استاذتي صمت القلم ولم اجد رد فجئت بهذه الكلماتعسي تكون مجرداهداء الي مبدعه بلاد الحرمين يا مقدسيه
    يا مقدسيه يابنت الاكرمين
    كيف حالك وكيف هي فلسطينكيف هي يافا ولما عني لاتندهين
    اتوهمتي اني نسيتك يا بنت الجليل
    لا وربي مانسيتك ولا نسيت حطين
    ما شربتي اليوم من اريحا!!
    اوزرتي عمتي في جنين؟
    اتدرين من طباريا شرب جدي
    ومنعها عن الصليبين
    وكيف هو الزيتون !
    اثماره خضرة كعينيكي ؟ام اسود
    من غدر الملاعين 
    اوعي يابنت تنسي انتي مين
    انتي جدك صلاح الدين
    وكان لقبو طارد الصلييبين
    اوعي تنسي كلمه
    قاله عمي ياسر  ؟:  نحن الجبارين
    وكانت تزلز اولاد رابين
    اوعي تنيي البطل     احمد ياسين
    بيت لحم مهد المسيح ماذ عنها تخبرين
    اوعي تنسي
    اسمعيني ازرتي عكا وكيف
    شاطئها الحزين؟
    خالتي سهيله في حيفا اخبريها
    اني اعد العده لحطين!
    طول كرم ونابلس سلام ليهم اجمعين
    عسقلان وغزه اولادي ليهم مشتاقين
    وغلوتي عندك متنسي حجر فلسطين
    الرمل والتراب والشجرعليهم سلمين
    عمري فداهم واولادي ليوم الدين
    وابن عمك ياسين بعتلي؟
    مكتوب يقلي احنا دايمنا صامدين
    امانه عليكي لو صليتي!
    في القدس
    تدعيلي اموت شهيد فلسطين!

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق