]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رأيهم في الربيع المدخلي

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-04-03 ، الوقت: 20:30:23
  • تقييم المقالة:
رأيهم في الربيع المدخلي:   يختلف السلفيةُ في أن " الربيع المدخلي " هو علامة العصر في الجرح والتعديل - كما يقول عنه المتشددون من السلفية - أم أن السلفية بريئة منه وأنه علاَّمة في السب والشتم لا في الجرح والتعديل-كما تقول عنه فئات عريضة من السلفيين المعتدلين خاصة في السنوات الأخيرة ( أي الأولى من القرن الواحد والعشرين). هذا مع ملاحظة مهمة تتمثل في الفرق الشاسع بين الألباني وبن باز والعتيمين رحمهم الله الذين كانوا متأدبين ومتخلقين مع إخوانهم من العلماء والدعاة كما كانوا يُحذِّرون عامةَ المسلمين من تجريح أشخاص العلماء . قلتُ : فرق كبير بين هؤلاء العلماء الكبار , وهذا الذي يسمى " المدخلي : علامة الجرح والتعديل" الذي لم يسلم أحدٌ - تقريبا - من سبه وشتمه , بدء ببعض التابعين , ومرورا بمئات العلماء خلال أكثر من 10 قرون , وانتهاء بأكثر من 200 عالما وداعية معاصرين . وفي مقابل ذلك نحن نجدُ اليومَ الكثيرَ من السلفية المعتدلين ينتقدون " المدخلي" بقوة ويتهمونه بالتعصب والتشدد والتزمت كما يتهمونه بالوقوع في أخطاء خطيرة جدا في العقيدة , هي أخطر بكثير من أخطاء من يسبهم هو , و"كما تدين تدان ".  غريبٌ ثم غريب كيف يقبل السلفي المتعصب لنفسه أن يسبَّ مئاتِ العلماء والدعاة من أجل عيونِ رجل واحد إسمه " المدخلي" لم يزكه اللهُ ولا رسولُ الله صلى الله عليه وسلم . كلُّ هذا السب والشتم للعلماء والتضليل والتكفير يتم للأسف الشديد باسم الجرح والتعديل (!) , وأنا أقول " إذا كان هذا الذي يفعله المدخلي جرحا وتعديلا فلا بارك الله في هذا الجرح والتعديل !".
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق