]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كذبة " التفسير والتأويل ".. شماعة ابن كاطع والقحطاني للتضليل

بواسطة: أيام الحميري  |  بتاريخ: 2014-04-03 ، الوقت: 17:55:05
  • تقييم المقالة:

 

 

كذبة " التفسير والتأويل ".. شماعة ابن كاطع والقحطاني للتضليل

 

لو سلطنا الضوء بنظرة تأملية وقراءة دقيقة وتحليل موضوعي على الأفكار والعقائد التي طرحتها وتطرحها الحركات الضالة والدعوات الباطلة نجد أنها تنطلق من رؤية سقيمة وفهم ضال وتقطيع وانتقاء مبرمج للنصوص والموارد الشرعية ، وخلط الباطل بالحق لتُزَيِّنه لِمَنْ جَمَّدَ عقله وفقد بصيرته وأصمَّ سمعه عن الحق ، ولعل من ابرز ما يُوظفوه ويُسخروه هو كتاب الله ، إذ أنهم يتخذونه حجة وذريعة وشماعة لتمرير ضلالهم وخداعهم ، فمنهم من رفعه على الرماح في صفين ، لتفريق الناس عن الحق ، ومنهم من رفع شعار: (لا حكم إلا لله) ليخرج على خليفته الشرعي وإمام زمانه والقرآن الناطق علي بن أبي طالب "عليه السلام" الذي قال في حينها : (كلمة حق يراد بها باطل) ومنهم من جَسَّم الله "جل وعلا"متوهما أن القرآن نصَّ على هذا ، ومنهم من نسب الظلم وأفعال العباد إلى الله كالجبرية ، ومنهم من اعتقد أن الحاكم الظالم هو من تنصيب الله ....وغيرها من العقائد الفاسدة ، وفي كل ذلك يستندون واهمين ضالين على كتاب الله ، بزعمهم انَّه دلَّ على ذلك !!!، ومنهم من زعم انه يعلم تأويله وظاهره وباطنه...،وجعل هذا دليلا على قضيته ، وهو في واقعه وحقيقته لا يفقه حرفا واحدا، فراح يخوض في الكتاب الكريم ، ويفسر برأيه الشاذ وعلى هواه ، ويؤول وفق ما تُمليه عليه نفسه الأمارة بالسوء ، وما ينفثه في روعه شيطانه الرجيم ، ليمرر ضلاله وإغوائه ، ولهذا ورد النهي والتحذير من الخوض في آيات الله وتفسيرها بالرأي والهوى ، فضلا عن توظيفها وتسخيرها وتأويلها لتمرير حركات أهل الضلال والبدع ، أو غيرهم من الانتهازيين والنفعيين ، فعن رسول الله "صلّى الله عليه وآله" ، قال الله "جلّ جلاله" : « ما آمَنَ بي مَن فَسَّر برأيه كلامي » وعنه أيضا : «مَن قال في القرآن بغير علم، فَلْيَتبوّأْ مقعدَه من النار» ولسد الباب أمام هؤلاء وأشباههم وامتداداتهم جعل الله العِترة الطاهرة هم عدل القرآن وهم ترجمانه وأهل الذكر وهم القرآن الناطق واحد الثقلين الذين من تمسك بها أمِنَ ونجا ومن تركهما هلك وهوى ،ولا يغني التمسك بأحدهما عن الآخر ،ومما يكشف عن ركوب أصحاب الحركات الضالة على كتاب الله والتفافهم على معانيه وتفسيرها وتأويلها وفق أهوائهم وتوجهاتهم الخبيثة ، هو ما أوصى به الإمام علي "عليه السلام" عبد الله بن العباس لما بعثه للاحتجاج على الخوارج حيث قال له : (لا تخاصمهم بالقرآن فإن القرآن حمال ذو وجوه تقول ويقولون، ولكن حاججهم بالسنة فإنهم لن يجدوا عنها محيصا)، هذا المنهج الشيطاني له صورة تظهر على صفحات الزمن وله عروق وجذور ممتدة على طول خط الصراع بين الحق والباطل ، ابن كاطع ، والقحطاني صور لأسلافهم من الضالين المضلين ، زعما علمهم بتأويل القرآن وتفسيره ،والقرآن يلعنهما ، فراحا يسوقان بضاعتهما النتنة ويُمَرِّرانها على الضعفاء (مادام الجهل والعمى موجودا) ، ويطرحان تأويلا وتفسيرا من نزغ الشيطان ،واضح الفساد والبطلان ، أضف إلى ذلك أن هؤلاء وأشباههم يدركون جيدا مكانة القرآن وقدسيته في قلوب الناس فلذلك أرادوا أن يدخلوا إلى قلوب الضعفاء من خلاله بزعمهم معرفتهم بتفسيره وباطنه وظاهره وتأويله ...، كما إنهم راموا إلى التغطية (بهذا الجانب المزعوم) على إفلاسهم في معرفة استنباط الأحكام الشرعية والعلوم التي تبحث وتتخصص في هذا الجانب وفي مقدمتها الفقه والأصول وبالأخص علم الأصول الذي أرعبهم ...،

 

ومن الجدير بالذكر أن السيد الصرخي الحسني قد تصدى ومقلدوه إلى هذه الحركات المنحرفة واثبت بطلانها وزيفها بالدليل العلمي الشرعي الأخلاقي من خلال البحوث والمؤلفات والمناظرات والمباهلات

 

بقلم

 

احمد الدراجي

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق