]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إحبك والبقية لاتكفيها الكلمات

بواسطة: امين الصفتي  |  بتاريخ: 2014-04-02 ، الوقت: 22:28:22
  • تقييم المقالة:

 سيدتي

الحرف ينبض بين يديك

يصير له قلبا

عندما يكتمل

ويكاد يتغزل بعينيك

فلاتلومي علي شاعر مثلي

ان اخضع شعره لك

و بكل اللغات قال

انه يعشقك من رأسك الي قدميكي
...

انا اكتب للنساء بكل اللغات

ولك انت لغة فريدة الكلمات

ساكتب بسحر عينيك

بالياسمين

بالرياحين

بكل العطور

فانت تستحقين لغة تكون بإسمك انت

تكون معطرة الحروف مضاءة النقات
....

هل هناك مفرادات تكفي عينيك

هل هناك اوراق تستحق وصف نهديكِ

ساكتب علي السماء

ساكتب بحروف الهجاء

اني شاعرك انت دون النساء

اذا كان ذالك يرضي عينيكِ

.....

سيدتي

انت امراة

تشكلت الانوثة علي جسدها علي مر السنين

وخلق الله من اجلها الحنين

حين يكتب عنها

تكون مرجعا يعود اليه العاشقين

اذا اردوا ان يتراسلو هم وباقي المحبين
...

انا عنك ما كتبت

لكنه الشعر حين رايتك

نبت علي لساني

واصبح قلمي

مايسترو يعزف لك الحاني

وبعد ان بنتهي حديثي معك

اعلم ان الدفاتر

ستلومني وستبحث عنك

لانك امراة فريدة المعاني
....

سيدتي

ايتها الجميلة

من الراس الي القدمين

انت كل مافيك يسحر العين

يديك ليست سوي جنتين

ووجناتك حدائق وبساتين

وشفاهك من السحر سطرين

اما نهدك فلاتكفيه كل ماكتب الشعر من دوواوين

سيدتي

اخيرا وليس اخيراً

فوصفك لايكفيه من المداد بحرين

الله ابدعك وصورك كما تشتهي العين

كانك خلقتي كما كنت تتمنين

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق