]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الذي يبحث في العلم لايتوه ياأخ وبس العربي

بواسطة: هادي البارق  |  بتاريخ: 2014-04-02 ، الوقت: 05:48:27
  • تقييم المقالة:

الذي يبحث في العلم لايتوه :

"وفي الأرض آيات للموقنين وفي أنفسكم أفلا تبصرون".

أسرار الحياة والموت في الخلية البشرية((هذا الموضوع بحثت عنه لأنني قرأته مرة وتذكرته وأعانني الله تعالى على وجوده والذي يعطى لنا بيان حكمة الله تعالى في أخفاء خصائص علمية تخص قدرة الله لأنه يعلم من عبادة دعاة باطل يجاهدون للوصول الى سر خلق الله تعالى ولو علم هؤلاء السر لعملوا به وأدعوا الربوبية لربما لأنفسهم أو ينفون وجود الله بحجة أنهم تمكنوا من خلق الأنسان ولايعترفون بأن الله علم الأنسان مالم يعلم لأن وسوسة الشيطان ملازمة للأنسان بقوله لله تعالى ((لأحتنكن ذريته ...ولأغوينهم أجمعين ألا عبادك المخلصين)ولكن الله غالب على أمرهم فأليك هذا العلم المنقول من جريدة عقيدتي لنطلع عليه جميعا ونحلل مراد الغرب ماذا يريدون وأظن أعلمه بل هم يستهدفون القرآن ويبطلوه بعد ما حرفوا التوراة والأنجيل والزبور فمن هو ندهم الآن سوى القرآن ونحن متفرقون في عقيدتنا :

ماذا حدث حينما حاول العلماء إطالة العمر بتغيير الجينات ..؟؟؟

احتار كبار علماء أوروبا وأمريكا أمام أسرار "الخلية" التي تعتبر اللبنة الأساسية في جسم الإنسان.. فالخلية هي أول ما يتشكل في جسم الانسان بعد إتمام عملية التلقيح ثم تقسم الخلية إلي مجموعة من الخلايا ثم إلي مجاميع عديدة تتضافر ويكون كل منها عضوا من أعضاء الجسم إلي ان يصبح إنساناً كامل النمو به جميع الأجهزة التي تسيِّر دولاب حياته... !!

وعن اكتشافات العلماء التي أثارت دهشتهم معلومات بالغة الأهمية عن سر الحياة والموت في هذه الخلية.. بل عما يجري للانسان من عمليات تتم في جسمه علي مدي سنين العمر يؤكد الدكتور محمد نبيل موصوف أستاذ علاج الألم ورئيس وحدة العلاج بالأوزون في المعهد القومي للأوزون ضيفنا اليوم ما يجري في هذه الحلقة اكتشافات العلماء لبعض أسرار الاعجاز الالهي في أجسامنا وما الجديد الذي يُحيِّر العلماء وزيدهم دهشة واصرارا علي بذل أقصي الجهود لاكتشاف وسائل وأدوات جديدة تساعدهم علي معرفة أسرار جديدة في أجسامنا خلقها الله.

الحيـــاة .... والمــوت

العلماء تبين لهم ان الله كما خلق الحياة في الخلية خلق فيها الموت وجعلها محكومة به فبعد تجارب كثيرة وأبحاث عديدة تبين لهم ان داخل كل خلية برنامج دقيق جدا يختفي بالموت يشبه برنامج الكمبيوتر فكل واحد منا في جسمه ملايين ملايين الخلايا وقد أودع الله فيها نظاما يتحكم في تطور هذه الخلية منذ خلقها حتي لحظة موتها وقد اكتشف العلماء مؤخراً ان داخل كل خلية من خلايا الجسم "ساعة بيولوجية" خاصة بهذه الخلية تكشف عن خلق الموت في الخلية مثلما تكشف عن خلق الحياة أيضاً رغم ان عدد هذه الخلايا 60 مليون مليون خلية.. الخلاصة ان كل خلية محكومة بالحياة هي أيضاً محكومة بالموت ولقد حاول العلماء تأخير "الموت" فأجروا تجارب وأبحاث للتدخل في الجينات والشريط الوراثي D.n.aلاطالة العمر فأصاب السرطان الخلايا التي أجريت عليها التجارب وماتت بدلاً من أن يطول عمرها!!

 يتوقف الدكتور محمد نبيل موصوف قليلاً ثم يعود فيقول: تبارك الله أحسن الخالقين لقد علمنا أنه جل شأنه خلق الحياة والموت بما حملته لنا سورة الملك "تبارك الذي بيده الملك وهو علي كل شيء قدير الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا وهو العزيز الغفور" هذا عن الموت.. لكن للخلية إنجازات عظيمة طوال حياة الانسان يحدثنا عنها الدكتور نبيل موصوف طبقاً لاكتشافات العلماء ويذكر أمثلة لما وضعوا أيديهم عليه من إنجاز لهذه الخلايا بعد ان تحولت إلي أجهزة مختلفة في أجسامنا فيقول:

    - بالأرقام اكتشف العلماء الاعجاز الالهي في أجسامنا علي الصور التالية:

. 3000 مليون مرة يزداد حجم الجنين من بداية التلقيح حتي الولادة

 ـ 6500 لتر من الدم يضخها القلب إلي الجسم يوميا

ــ في حالة الحمل يضخ القلب يومياً 15 ألف لتر من الدم.

ــ في دم الانسان الواحد 25 مليون كرية حمراء ويستهلك الانسان في الثانية 2 مليون كرية حمراء.

    ــ تصل دقات القلب إلي ألفي مليون دقة في متوسط العمر دون توقف ودون ان يحصل علي قسط من الراحة

    ــ 400 مليار خلية في الكبد وتقوم بأكثر من 50 وظيفة.

    ــ يستهلك الجسم 7500 مليون خلية في الدقيقة

    ــ يوجد بالمعدة 35 مليون غدة لافراز ما يهضم لنا الطعام

    ــ في الرئة 750 مليون حويصلة رئوية و يتنفس الانسان في اليوم الواحد 23 ألف مرة بمعدل يصل علي مدي العمر قرابة 2040 مليون مرة.

    ــ في جسم الانسان من 3-4 مليون جهاز يشعره بالألم

    ــ وفي جسمه أيضاً خلق الله 500 ألف جهاز للمس والضغط.

    ــ 200 ألف جهاز حساس للحرارة

    ــ كل ثانية تتم 660 مليون اشارة من الأعضاء الحسية يتلقفها الجهاز العصبي يُتقيها إلي 100 آشارة ويصدرها إلي الدماغ.

    ــ نصف مليون صورة يتم تخزينها في الدماغ يوميا

    ــ من عظمة الله وفضله انه لكي يمكن الانسان من استعادة المعلومات التي درسها واستوعبها طيلة حياته ان خلق فينا 9 مليارات من الخلايا العصبية في الدماغ تتوزع علي 64 منطقة من مناطق الدماغ ثم جعل خلايا الجهاز العصبي هذه لا تتكاثر ولا تتغير ولو تغيرت لاحتاج الانسان لتعلم اللغة كل ستة أشهر.

    هذا ما يقوله الطب عما اكتشفه العلماء من انجازات الخلية الأولي في أجسامنا بعد ان انقسمت وتحولت إلي أجهزة عديدة في كائن حي وفي القرآن الكريم سألت الدكتور عبدالفتاح أبوالفتوح أستاذ اللغة بكلية الدراسات الاسلامية بجامعة الأزهر عن انطباعه عن اكتشافات العلم الحديث عبر الأربعمائة سنة الأخيرة هي كل عمر العلوم الحديثة وما قدمناه منه في هذه السطور ..

    قال آخرِّ لله ساجداً وأنا أقرأ قرآنه الكريم الذي صور لنا هذا الاعجاز الالهي منذ أربعة عشر قرنا في الآيات التالية: "يا أيها الناس ان كنتم في ريب من البعث فإنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة مخلقة وغير مخلقة لنبين لكم ونقر في الأرحام ما نشاء إلي أجل مسمي ثم نخرجكم طفلا ثم لتبلغوا أشدكم ومنكم من يتوفي ومنكم من يرد إلي أرذل العمر لكيلا يعلم من بعد علم شيئاً وتري الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج" آية 5 سورة الحج.

    وحول اكتشاف العلماء بأن الله جل شأنه خلق الحياة في الخلية خلق فيها الموت أيضاً أجد القرآن الكريم يعلمنا بذلك في الآية الكريمة "الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا" وقوله تبارك وتعالي في آية أخري "كل شيء هالك إلا وجهه" ثم هذه الآية "وفي الأرض آيات للموقنين وفي أنفسكم أفلا تبصرون".

 كتبــــه د. محمد موصوف .. بجريدة عقيدتى

    استاذ بقسم التخدير والإنعاش وعلاج الألم ورئيس وحدة العلاج بالأوزون بالمعهد القومي للأورام جامعة القاهرة ..

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • جمال العربي | 2014-04-02
    السلام عليكم .
    أخي المحترم هادي : ينبغي أن نتريث و لا نجزم بصحة هذه المعلومات , لأنها لم ترق بعد لمستوى الحقيقة العلمية الثابتة .

    أما قولك أن الله خلق الموت و خلق الحياة .فهذا صحيح تماما .
    فالإنسان و سائر الأحياء قدر الله أعمار كل جنس بما يوافق طبيعته .و لا يخرج عنها أبدا .لأنه لا تبديل لسنة الله و لا تحويلا .

    فالإنسان لا يمكن أن يعش قرونا طويلة مطلقا .
    بل إذا كتب الله له العمر الطويل فلا يخرجه ذلك من سنن الله .و تراه يبلغ أشده في الأربعين ثم يأتيه الضعف و الشيبة و الموت .

    و من يعمر ينكسه الله في الخلق .فانظر من يعيش مئة سنة .هل تراه يستطيع ممارسة نجارة الخشب و صناعة السفن ؟.


    كما أن الإنسان لا يمكن أن يعش إلا في الأرض .(( قال فيها تحيون و فيها تموتون و منها تخرجون)).

    مما يعني أن القول بحياة عيسى في السماء محض خرافة .

    و نوح عليه السلام لم يعش ألف سنة و لا ألفين .بل شريعته دامت قرابة ألف سنة ثم عاد قومه للوثنية من جديد .

    و لو عاش نوح ألف سنة .فمن هم الجيل الذي أصابهم طوفان نوح ؟.

    هل عندما كان نوح ابن مئة سنة ؟ أو مئتين ؟ أو 08 مئة ؟.

    و لما قال القرآن : امرأة نوح .

    و لم يحدد من هي ؟.هل هي تلك التي كانت عند نوح و هو شاب أم و هو في أرذل العمر ؟.
    • هادي البارق | 2014-04-02
      القرآن يرد عليك ((وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَىٰ قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ))
      أنا لاأرد من جيبي بل هو قرآن حكيم  فأنت تنفي القرآن أم تريد تختبرني فالعموم أشكرك أنا لن أتوقع هذا أبدا

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق