]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يوم الأرض

بواسطة: القلب المجروح  |  بتاريخ: 2014-04-01 ، الوقت: 15:06:18
  • تقييم المقالة:

 

ليس الوطن مجرد حدود و كلمات ... ليس وصفاً أو تعبيراً ....

و ليس شعارات فارغة نرفعها عند الحاجة ... وعند رغبتنا باجتذاب الجماهير ..

في وسط وطننا العربي ....

هناك من قرر أن يكون ملحمياً ..

أن لا يرضى بالضيم ..

وهو يرى وطنه يسلب منه جزءاً جزءاً ... و قرية قرية ...

مر على الحادثة سنوات ....

نحن نتحدث عن تواريخ قبل أن تولد أنت ...

و حتى قبل أن أولد أنا ! لكن من قال أن الوجع يمكن أن يسكت عنه ...

أو أن يصبح الظلم هو الأمر المقبول بالنسبة لنا ...  

في ذلك الصباح ....

في 30/ 3/ 1976 استيقظ الشعب الفلسطيني على قرار صادر من سلطات الاحتلال بمصادرة كل الأراضي المشاع أو حتى ذات الملكية الخاصة , و التي سبق و أُجبر أهلها على تركها بعد عملية النزوح الكبيرة التي حصلت في عام 1984 ... يوم النكبة ...

  ماعاد الوضع مقبولاً و لا محمولاً ...

الأرض شرف و كرامة ...

و غياب أهلها لا يبرر أخذها و لا الاستيلاء عليها

... هي مشاع فلسطيني ... فكيف تصبح حقاً لغاصب محتل لبناء مستوطناته !!!

و الأمر الآخر ... الشعب الفلسطيني مزارع بنسبة 75% .....

الأمر بحد ذاته قتل جماعي وكان لا بد من صرخة !! وانطلقت الاحتجاجات ....

في جميع الأجزاء و الأراضي الفلسطينية ... من الجليل و حتى النقب ...

كان الألم شديداً... و وحده الصوت كان وسيلة الردع الموجودة بين أيادي الناس الطيبين ...

وجاء الرد ساحقاً ...

اجتاحت دبابات قوات الاحتلال القرى و الأراضي الفلسطينية

... كثير من القتلى ... و أكثر من الجرحى ... وعدد كبير من المعتقلين ...

دفعوا ثمن ذلك الاعتراض ... ثمن صرخة الألم و رفض الظلم ...

وما زال الجرح مفتوحاً حتى اليوم ... لكي لا ننسى ..

وما زال درويش يقول :

هذا صعودُ الفتى العربيّ

إلى الحلم والقدس.

في شهر آذار تستيقظ الخيلُ.

سيّدتي الأرض!  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق