]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سفينة النجاة

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2014-04-01 ، الوقت: 09:06:11
  • تقييم المقالة:

سفينة النجاة

 

 

              العقل هو مناط الوعي الأخلاقي - القيمي في حين يكتفي الذهن بالإنحباس داخل جدران التجربة بشروطها الزمكانية..و اذا ما اكتفى الإنسان ببعده المادي أصبح كالدود يكتفي بماء و تراب..بل ان الدود خلقيا و جبليا يسبّح خالقه كما و بما سخر في الكون بوظائف لا يدركها الا الله..هنا يكون المنهج مرتكزا على هبة العقل التي ميز الله بها الانسان و جعلها مناط منزلته الوجودية بين الخلائق..هذه الهبة الالهية تشمل القواعد الأخلاقية الكونية من تحسين و تقبيح و مصلحة عامة و من ادراك و وعي و تذوق للجمال و من سعي لتحقيق أشكال الكمال الاجتماعي البشري من تعارف و تآخي و تآزر و رحمة و أمان..إنها المبادئ الأخلاقية التي توثق صلة الانسان بالخالق الذي تجلى في الوادي المقدس رمزا من رموز قداسة المكان و اشراقا الهيا لحث الانسان على الاستكمال القيمي لوجوده و معارفه و علاقته برب السماوات و الأرض خالق الأكوان ..هنا يكمن المنهج التكاملي في التفاعل بين الحضارات في اطار علوم الأهرام ..هنا يكمن المقصد الأسنى و الخير الأسمى و هو نشر السلام الكوني بالعودة إلى استشعار قداسة المكان و النهل من معين علوم الزمان .التي خزنت في الهرم الأكبر لكي تنفع الإنسان في مستقبل مواجهته لجميع أشكال الطوفان القادم المهدد لوجوده ناهيك عن أخلاق الإنسان..من هذا المنطلق يضبط المنهج التكاملي الذي تتميز به شمس النيل عن جميع معالجات العالم لعلوم الأهرام بدور هذه العلوم في خلاص الإنسانية من شبح الدمار ..و نجاتها من أي طوفان ..فكما أكد عمالقة علوم الآثار بأن الهرم الأكبر هو الوحيد الذي له القدرة على مواجهة أي خراب كوني بما يحتويه من دقة تركيب و تفاعل بين هندسته و كامل أبعاد الفضاء..فإن علوم الأهرام هي آخر فرص نجاة الكائن و الكون من كل أشكال الدمار و كافة استخدامات ما توصل له البشر من تلاعب بالجين و الذرة و الفوضى العارمة المهددة لمستقبل الانسان..فعلوم الأهرام تستنطق المخزون الأخلاقي المتبقي لعلماء العالم بأن تفتح لهم كنوز الأهرام..للوقوف في وجه هذا الطوفان الذي يهدد الوجود البشري و كل مكوناته من عقل و روح و خلية و بما يهدد الكون بأسره في كل أشكاله من الذرة الى المجرة بفعل غياب الأخلاق عن كل تفاعل مع اكتشافات الانسان في كل من علوم النانومتر و علوم الخلايا و علوم الفضاء..لا سبيل لذلك سوى سفينة النجاة ..انها علوم الأهرام..أي شروط البقاء و الدفاع عن أخلاق العلم و عن البقاء الأمثل للخلية و الحفاظ على أشكال الحياة و الاستفادة من علوم الذرة سلميا لا مواصلة اللهث وراء التهديد بالدمار..علوم الأهرام تقدم للعالم أخلاقيات العلم و السبيل الملكي للحفاظ على الانسان و الكون و كافة أشكال الحياة.. و هي المقاصد العليا لمكارم الأخلاق.

 

 ( أ.جمال السّوسي - تونس )

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق