]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هذيان عالم ....يأجوج و مأجوج في باطن الأرض .

بواسطة: جمال العربي  |  بتاريخ: 2014-04-01 ، الوقت: 08:12:59
  • تقييم المقالة:

السلام عليكم .

الإصرار على الخطأ رغم ثبوته , يجعل صاحبه يأتي بالأعاجيب .

مثل إصرار الشيعة على كون المهدي هو الإمام الثاني عشر من ابناء علي بن أبي طالب -ر ع-.مات أبناء علي رضي الله عنه , و مات أحفاده و .و طال الأمد على الشيعة .فابتكروا قصة حياة مهديهم  ل  1200 سنة و لا يزال حيا و لن يموت حتى يظهر .....

و مثل إصرار أدعياء السنة على حكم قتل المرتد لمجرد الردة .فنصبوا أنفسهم أوصياء على الله تعالى يعلمونه ما لا يعلم و العياذ بالله .فزعموا أن حكمهم هذا يمنع ارتداد المسلمين .ثم وجدوا أنفسهم غير قادرين على تطبيق هذا الحكم .لمخالفته كل الأعراف و القوانين .فضلا على مخالفته شرع الله و رسوله .


صبحي منصور زعيم القرآنين , الذي يرى أن السنة عدوان على الله و كذب على رسوله .فرمى السنة جملة و تفصيلا .

و كان الأمر سهلا عليه طالما لم يجد شيئا مذكورا في القرآن و مذكورا في السنة أيضا .

لكنه اصطدم بورود ذكر يأجوج و مأجوج في السنة و في القرآن الكريم .

فراح الدكتور يتخبط لعله يجد مخرجا لكونه لا يستطيع أن يرمي السنة فيما يخص ياجوج و مأجوج .

فنحنى للقرآن و للسنة .لكنه جاء بالأعاجيب كشأن كل مصر على خطئه .

فزعم أن ذا القرنين أدخل أقوام يأجوج و مأجوج في باطن الأرض و أغلق عليهم .

كتب يقول :((

، وبمجىء آدم وذريته فان المنتظر أن يبيدهم يأجوج ومأجوج باعتبار أنه كانت لهم السيطرة ، وحتى تتحق خلافة آدم وأبناء آدم على الأرض وينالوا حظهم من التطور ، وحتى لا يبيدهم يأجوج ومأجوج فقد أرسل الله تعالى (ذا القرنين ) ألذى أدخل يأجوج ومأجوج فى باطن الأرض وبنى عليهم سدا أو ردما ، فأصبحوا داخل جوف الأرض وتأقلموا على ذلك ، وأتيحت الفرصة لبنى آدم ليحققوا خلافتهم على سطح الأرض وليتطوروا نفس التطور الذى عاشه يأجوج ومأجوج من قبل ، ثم قبيل زلزال الأرض الأعظم الذى يخرج من الأرض أثقالها ( سورة الزلزلة ) يحس به يأجوج ومأجوج فيدمرون السد ويخرجون الى سطح الأرض يختلطون بالبشر يموج بعضهمم ببعض لحظة الفزع الرهيب عند قيام الساعة وتدمير العالم . أى إن يأجوج ومأجوج كانوا على سطح الأرض قبل الجنس البشرى ثم انتقلوا الى باطن الأرض ولا يزالون موجودين فيها ، وسيظلون هكذا الى أن يخرجوا الى من باطن الأرض الى سطحها قبيل تدمير العالم وحلول ساعة الصفر. ...)).




التعليق :
يا دكتور صبحي :
أنت الذي تعيب على مشايخ الأمة خرافاتهم و ضحالة علمهم و قلة تفكرهم ؟.


القرآن الكريم , يخبرنا أن يأجوج و مأجوج مفسدون في الأرض .و ليس في باطن الأرض يا صبحي .


و ليتك تريثت قليلا : في باطن الأرض , ماذا يأكل أقوام يأجوج و مأجوج؟؟؟؟؟؟.


و هل تصلح زراعة في باطن الأرض ؟.

حيث لا تصل أشعة الشمس و من المستحيل قيام زراعة هناك .


فعلا , من يحذف شهادة أن محمدا رسول الله من الشهادتين , لا بد أن يأتي بالأعاجيب .



تحققت النبوءة القرآنية و النبوية العظيمة , و خرجت أقوام يأجوج و مأجوج و هم موجة الإستعمار الغربي .

فتدبر .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق