]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تركيا الامل القادم

بواسطة: عبد السلام حمود غالب الانسي  |  بتاريخ: 2014-03-31 ، الوقت: 21:25:37
  • تقييم المقالة:

تركيا الأمل القادم ؟

بقلم الكاتب عبد السلام  حمود غالب

 

تركيا   حاضنة الخلافة العثمانية واخر معقل للخلافة الاسلامية تشهد اليوم  صحوة اسلامية  بجداره  رغم  المعوقات ،،،

 رغم الالم  والمحن  ،،،رغم الحرب المعلنه ضد التيارات الاسلامية  وخاصه من ابناء الاسلام  ،،، رغم ما قام  به اتاترك من هدم الاسلام وقيمة ولغته العربية  ،،،،رغم كل ذلك  تركيا تنهض من  جديد ،،،

 تركيا  تسعى الى الخلافة  تسعى الى ان يكون لها دور  وسيادة في المنطقه ،،

تركي تسعى الى العالمية  بخطى ثابته  وعزم  لا يلين  وقوة  وارادة  لا تنكسر،،،،

تركيا اليوم هي أمل ألامه ،   أمل الشباب الطامح ،،،

تركيا الأمل القادم  وستفتح  تركيا الامال لجميع الشباب  ،،،،

تركيا اليوم قامة على  رجلها  رغم كل المعوقات  وهي تضرب أروع الأمثلة للكفاح من اجل القيم والمبادئ ،،

ققادتها  اخذوا بالأسباب  وتوكلوا  على مسبب الأسباب ،،،

قاموا بنهضة  عليمه  صناعية  ثقافية  فلا تكاد تجد بيت الا  وهو يرى الثقافة التركية      الا  وهو يرى الموضه التركية  الا  وهو يرى ما نتجه تركيا في مختلف المجالات ،،،

قادتها  نهضوا بتركيا  بخطي واثقه  وعزم منقطع النظير ،،،

تلك القيادة الفذه  التي تفتقدها  كثير من الدول العربية والاسلامية  ،،،،

القياده هي من اوصل تركيا الى الدول النامية  وأصبحت من ضمن الدول العشرين ،،،

تركيا  طورت  وصنعت وأنتجت   وتقدمت ،،،،

تركيا الأمل القادم  ليستفيد منه الشباب  ويستنير به القاده ،،،

كيف نهضة تركيا  ماذا صنع القاده  لتركيا  لتنهض  وتزاحم في العالم  بقوة  وعزة  وكرامه وإباء ،،،

ما ذا قدموا لشعبهم   وكيف تمت تلك النهضة في فترة وجيزه  ابان  حكم حزب العدالة ،،،

نحتاج الى ان ندرس  تلك النهضة  بنوع من التأمل والتاني لنخرج للناس  العبر   والفائده  ليحذوا الآخرين  حذوا تركيا ،،،

تركيا  الأمل القادم ،،

نأمل من الشعوب والقادة ان  يستفيدوا من تجربة تركيا   وشعبها ،،،

نأمل لان تستنسخ التجربة وتطور ونرى تركيا اخرى في دولة عربية واسلامية اخرى ،،،

نأمل  ان  نجد تلك التجربة على ارض الواقع في بلادنا العربية ،،،

نأمل الاستفادة بكل قوة  بكل عزمية  واصرار  وان نتجه نحو النجاح  نحو الانجاز والابداع  والتمنية  والنهضه في  مختلف المجالات ،،

نتفائل ان تتكرر التجربة التركيه  وكذلك التجربة الماليزية  ونهضتها الصناعية والاقتصادية والعلمية ،،،

تركيا الامل ومفتاحه  للشعوب  العربية وحلقة وصل بين الشرق والغرب في نموذج فريد  متميز بل ومنفرد عن غيره  بكل معطياته  ومخرجاته  ،،،

ومع ذلك نرى اليوم من يشمئز لنجاح تركيا ،،، بل ومن يسعى الى هدمها  وخرابها  وللاسف من ابناء المسلمين ليس من اعدائها ،،

يتمنى زوالها  بل وفشلها  بل وانتهاء الحكم الاسلامي فيها  ولا ادري ما الاسباب  ومع ذلك تبقى ،،،

تركيا الامل القادم

بقلم الكاتب عبد السلام حمود غالب

عليكرة الهند 1/4/2014م  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق