]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النظام العربي وموت المثقف

بواسطة: روح العقل  |  بتاريخ: 2014-03-31 ، الوقت: 21:01:39
  • تقييم المقالة:

في حين تسعي الانظمة الغربية الى الاستثمار في الانسان واكتشاف القادة وذلك عبر فتح المجال للمواهب وللعبقريات في كل الميادين للبروز نجد الانظمة العربية من المحيط الى الخليج تعمل على الابادة / القتل المعنوي للقادة في المجتمع ،ان الزمرة الحاكمة في الانظمة العربية لا تعمل فقط على الاقصاء والتهميش بل تعمل على الاغتيال المعنوي ، ولما كانت الامة لا تتطلع الى القوة والريادة الحضارية الا بالنخب التي تحمل المشروع تسعى الانظمة العربية على اقصاء العبقرية واقصاء المثقفين في الحياة الاجتماعية ، الزمرة الحاكمة لا تعمل فقط على توريث الحكم لافراد معينين فقط بل وتصنع في ذلك اليات ليصطبغ ويصبغ بها الفرد، ولما كانت الانظمة العربية هجينة اصبح المثقف العربي هجينا يحمل النفاق العلمي ان صح التعبير

يلعب المثقف في مسار الحضارة باعتباره الموجه والنور والشعلة التي توجه حركة الامة الى الامام ، الامة بدون مثقف وبدون انتلجنسيل امة عمياء تسير في ليل التاريخ ، وكل حركة تاريخية تنطلق من القيادات النخبوية المثقفة ، بل ان التاريخ في النهاية هو ما فكر فيه المثقف ، وهذا الدور المهم للنخبة لا ينحصر في القيادة او التسيير فقط بل يتعلق الامر بتحريك اتجاه الامة في هذا الطريق او ذاك، ولناخذ نموذجين للتحليل : النموذج الاول النبي وصناعة النخبة والنموذج الثاني النهضة الاوروبية وصناعة المثقفون الاحرار

لقد عمل النبي علية الصلاة والسلام وعلى اله وصحبه على التفكير في صناعة نخبة تقود التاريخ ، ولعل التربية النبوية في صناعة النخبة ترتكز اساسا على فكرة اكتشاف مهارة القائد وتوظيفها : فالصحابة كان فيهم العلماء ابا ذر ابن مسعود وعلي وعمر وكان فيهم القادة العسكريون خالد وعمرو بن العاص والقعقاع وهناك الكثير من الصحابة مختصين في مجال من المجالات ، سعى النبي الى اكتشافها ولكن في نفس الوقت توظيفها واستعمالها ، كان النبي يعدل بين الصحابة وخاصة في الثناء والشكر


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق