]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

مواقف وطرائف من حياة العلماء والحكماء

بواسطة: أحمد المغازى كمال  |  بتاريخ: 2014-03-31 ، الوقت: 20:02:25
  • تقييم المقالة:
  إسحاق نيوتن وجاذبية النساء: جلس نيوتن يوما بجوار إحدى السيدات فى مأدبة عشاء أقيمت تكريما له وفجأة سألته السيدة: "قل لى يا مستر نيوتن, كيف استطعت أن تصل إلى اكتشافك هذا؟ قال العالم الكبير فى هدوء: "المسألة فى غاية البساطة، لقد كنت أقضى جانبا من وقتى كل يوم أفكر فى هذه الظاهرة الغريبة التى تدفع الأشياء إلى السقوط على الأرض ، فالتفكير هو السبب". وقالت السيدة: "ولكننى أقضى ساعات طويلة من يومى أفكر وأفكر وبالرغم من ذلك لم أستطع أن أكتشف شيئا". فسألها نيوتن: وفيم كنت تفكرين؟ قالت: فى زوجى الذى هجرنى, وانفصل عنى بالطلاق! فقال لها نيوتن: وهل كنت تفكرين فى زوجك بعد الطلاق أم قبله؟ قالت: بعد طلاقنا. وهنا نظر إليها العالم الكبير وقال: "لو أن تفكيرك فى زوجك يا سيدتى كان قبل الطلاق, لاستطعت أن تكتشفين أنت قانونا للجاذبية من نوع آخر".     - رأى سقراط فى الزواج: سأل أحد التلاميذ سقراط عن رأيه فى الزواج فقال: "تزوج لأنك لو رزقت بامرأة طيبة أصبحت سعيدا، و لو رزقت بامرأة شقية ستصبح فيلسوفا"، فلو كانت زوجتى طيبة ما أصبحت فيلسوفا. ومن نوادره مع زوجته أنها أخذت تصرخ يوما وعندما لم يعرها انتباهه قذفته بالماء فقال لها ببرود: "ما زلت ترعدين وتبرقين حتى أمطرتِ".   ذكاء (برنارد شو):   طلب كاتب مبتدئ من برنارد شو أن ينصحه بكتابة شىء لم يكتبه أحد من قبل. فأجابه برناردشو: "الأمر فى غاية البساطة اكتب رثاءك". وفى موقف آخر ذهب أحد الأصدقاء لزيارة "برناردشو" وعندما دخل عليه حجرته وجده يتحدث مع نفسه وعندئذ قاطعه الضيف قائلا: "أتتكلم مع نفسك؟"، فرد عليه برناردشو: "نعم إنها عادة، فقد اعتدت منذ الصغر أن أتحدث كل يوم مع شخص ذكى".   الفيلسوف ديوجينيس يتخلص من إحراج السؤال: سأل أحد الكتاب الفيلسوف ديوجينيس: "هل تعرف ما الحكمة فى إحسان الناس وتصدقهم على أصحاب العاهات من العمى والعرج وعدم إحسانهم وتصدقهم عليكم أنتم معشر الفلاسفة؟"، فقال الفيلسوف: "إن الحكمة فى ذلك واضحة لأن الناس مؤهلون ومستعدون للعمى والعرج وليس كل واحد أهلا للفلسفة" .     غضب السياسى (تشرشل) من امرأة: كان السياسى البريطانى "ونستون تشرشل" يخطب فى البرلمان عن حرية المرأة والقوانين الخاصة بالنساء فحمل على المرأة كثيرا، فصاحت إحدى الحاضرات: "لو كنت زوجى لوضعت لك السم فى القهوة فأجاب فورا: "ولو كنت زوجك لشربته فورا" .       إخلاص فولتير لصديقه فى غيابه: أثناء حديث "فولتير" مع صديق عن أحد معارفه قال له الصديق: "غريب أمرك، إنك دائما تذكره بالخير وتثنى عليه وهو لم يذكرك أبدا إلا ويذمك" فرد عليه فولتير: "من المحتمل أن يكون كل منا مخطئا". أينشتاين "أمى"!!   كان أينشتاين لا يستغنى أبدا عن نظارته .. وذهب ذات مرة إلى أحد المطاعم، واكتشف هناك أن نظارته ليست معه، فلما أتاه الجرسون بقائمة الطعام ليقرأها ويختار منها ما يريد، طلب منه أينشتاين أن يقرأها له فاعتذر الجرسون قائلا: "إننى آسف يا سيدى، فأنا أمى جاهل مثلك".   سرقوا فراش بيكاسو فغضب لترك لوحاته: فى ذات ليلة عاد الرسام العالمى المشهور بيكاسو إلى بيته ومعه أحد الأصدقاء فوجد الأثاث مبعثرا فاكتشف السرقة وغضب كثيرا، فسأله صديقه: "هل كانت المسروقات شيئا مهما؟"، فقال بيكاسوا: "سبب غضبى أن الأغبياء سرقوا الفراش ولم يسرقوا شيئا من لوحاتى" .   الروائى الشهير اسكندر ديماس والحمار: ذهب كاتب شاب إلى الروائى الفرنسى المشهور "إسكندر ديماس" مؤلف رواية "الفرسان الثلاثة" وعرض عليه أن يتعاونا معا فى كتابة إحدى القصص التاريخية، فأجابه "ديماس" فى سخرية وكبرياء :"كيف يمكن أن يتعاون حصان وحمار فى جر عربة واحدة؟". وعلى الفور رد عليه الشاب: "هذه إهانة يا سيدى كيف تسمح لنفسك أن تصفنى بأننى حصان؟".  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق