]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المسلم .. الداعية

بواسطة: سيف البقمي  |  بتاريخ: 2014-03-31 ، الوقت: 15:24:23
  • تقييم المقالة:

مقال : المسلم .. الداعية

 

يمكننا القول أن كل مسلم داعية, في بيته, في عمله, في منطقته التي يسكن بها, في معاملاته اليومية, وفي سائر شؤون حياته .

ولا يخلو المسلم من رعية يرعاها, ويقوم على شؤونها, يقول عليه الصلاة والسلام :  " كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته .. ", لذا فإنه يلزم على المسلم أن يعي هذا الأمر ويستشعر المسؤولية المناطة به ليقوم بها على أكمل وجه .

وبما في ذلك محاربة المنكرات وإنكارها قدر المستطاع, امتثالاً لقوله صلى الله عليه وسلم : " من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان " .

ومن هذا المنطلق جاء امتثال بعض المسلمين لهذا الأمر احتسابًا منهم للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر, والدعوة إلى الفضائل ومكارم الأخلاق, والنهي عن ما سواها من سفاسف الأمور, يقول عز وجل : " ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون " .

ويقع بعض المسلمين في خطأ عندما يظنون أن الدعوة ليست من شأنهم وإنما من مسؤولية المحتسبين القائمين بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أو غيرهم, وذلك بلا شك مفهوم خاطئ فكما ذكرنا سابقا الدعوة مسؤولية كل مسلم, في كل زمان وفي أي مكان, ومن الأحرى أن يسعى المسلم لتطبيق تعاليم الإسلام في شتى معاملاته اليومية ليعكس صورة الإسلام الحقة, وتلك صورة من صور الدعوة الغير مباشرة, حيث يستطيع المسلم أن يجذب غير المسلمين للإسلام بحسن تصرفه وتطبيقه للدين الإسلامي الصالح في كل مكان وفي أي زمان .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق